بوال الأركان يستقبل رئيس الأركان العامة للجيوش الموريتانية

IMG_87461-1300x866

استقبل الفريق السعيد شنڨريحة، بوال أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الأربعاء، بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق محمد بمبا مقيت، رئيس الأركان العامة للجيوش الموريتانية، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر في الفترة الممتدة من 05 إلى 07 جانفي 2021، على رأس وفد عسكري هام.

مراسم الاستقبال، استهلت بتحية العلم الوطني، وتقديم التحية العسكرية للضيف من قبل تشكيلات من مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي.

حضر هذا اللقاء كل من الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات والدرك الوطني، ورؤساء دوائر ومديرين مركزيين بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي، وكذا أعضاء الوفد الموريتاني.

وقد كانت هذه المقابلة فرصة للطرفين لاستعراض حالة التعاون العسكري بين البلدين، كما تبادلا التحاليل ووجهات النظر حول القضايا الراهنة ذات الاهتمام المشترك.

ورحب الفريق، بالوفد العسكري الموريتاني، أكد أن هذه الزيارة تكتسي أهمية خاصة للبلدين الشقيقين، وستسمح دون شك بتطوير علاقاتهما، خاصة على ضوء تطور الوضع الأمني السائد بالمنطقة:

وقال الفريق شنقريحة: “اسمحوا لي في البداية، أن أشكركم على تلبية دعوتنا لزيارة الجزائر، بلدكم الثاني، كما يطيب لي أن أرحب بسيادتكم وأعضاء الوفد المرافق لكم، متمنيا لكم إقامة طيبة بين ذويكم وزيارة مثمرة.

تكتسي زيارتكم الأولى هذه إلى الجزائر، أهمية خاصة لبلدينا الشقيقين، وستسمح دون شك بتطوير علاقاتنا، وتشكل فرصة سانحة لرفع مستوى التعاون بين جيشينا في المجالات ذات الاهتمام المشترك، خاصة على ضوء تطور الوضع الأمني السائد بالمنطقة”.

السيد الفريق حرص على التأكيد، بهذه المناسبة، على أن  تعزيز التعاون العسكري بين الجيشين الشقيقين، يعد أكثر من ضرورة، لمواجهة التحديات الأمنية المفروضة على المنطقة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال استغلال آليات التعاون الأمني ​​المتاحة، لاسيما لجنة الأركان العملياتية المشتركة CEMOC)):

“في هذا الصدد، يبقى تعزيز التعاون العسكري بين مؤسستينا، أكثر من ضرورة، لمواجهة التحديات الأمنية المفروضة على منطقتنا، مع دراسة السبل والوسائل الكفيلة لتمكين جيشينا من تنفيذ مهامهما في هذا الوضع المحفوف بالمخاطر والتهديدات من جميع الجهات.

ومن هذا المنطلق، أرى أنه من المجدي الاستفادة بشكل أكبر من آليات التعاون الأمني ​​المتاحة، لاسيما لجنة الأركان العملياتية المشتركة CEMOC))، بحيث يتمحور التعاون حول تبادل المعلومات وتنسيق الأعمال على جانبي الحدود المشتركة للدول الأعضاء.

في الختام، أجدد وأؤكد لكم مرة أخرى، عن رغبتنا في العمل على تعزيز العلاقات الثنائية العسكرية التي تربطنا، من أجل مواجهة مختلف التحديات الأمنية التي تهدد منطقتنا المغاربية ومنطقة الساحل.”

وبدوره، ذكر السيد الفريق، رئيس الأركان العامة للجيوش الموريتانية بعمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين مقدما شكره للجزائر على كل أشكال الدعم الذي تقدمه لموريتانيا شعبا وجيشا.

في ختام اللقاء، تبادل الطرفان هدايا رمزية، ليوقع بعدها رئيس الأركان العامة للجيوش الموريتانية، على السجل الذهبي لأركان الجيش الوطني الشعبي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اليونسي محمد

    موريتانيا دولة بلغت مرحلة النضج فهي ليست بغبية  ! المسؤلين في موريتانيا سوف لا ولن يتآمرون مع الجزائر ضد المغرب والعكس صحيح  ! موريتانيا سوف لا تتحالف مع المغرب ضد الجزائر ومع الجزائر ضد المغرب ! هم يعرفون تمام المعرفة العواقب التي ستتراكم عقب هدا التحالف ! موريتانيا دولة تجاور كلا البلدين فليس من مصلحتها أو مصلحة المنطقة ككل بأن تتحالف مع هدا أو داك والمسؤولين في موريتانيا يعرفون جيدا هدا. طبعا موريتانيا تحاول التدخل الإيجابي بين الجزائر والمغرب ولكن نظرا التعنت والتزام الخداع والغدر والمكر الذي تتبناه السلطة في الجزائر سوف لا يساعد ! العسكر في الجزائر يعمل جاهدا في إشعال الفتنة والحفاظ على معاداة المغرب وشعبه وهدا سوف لا ينتهي الا بالحرب وهدا ما خططت له السلطة العسكرية في الجزائر وهدا ما تخطط له  ! هده هي الحقيقة ! وفي آخر المطاف المغرب ما في يوم شتم أو سب الشعب الجزائري وما في يوم قام بعداء الجزائر رغم أن المغرب وشعبه منذ نصف قرن ونحن نعاني من استفزازات الجزائر الرسمية ولمدة نصف قرن ونحن نمتص السب والشتم والقذف من أبواق العداء والكراهية المدعوم من العسكر في الجزائر رغم كل هدا لم نرد عليهم بالمثل احتراما لروابط الاخوة والدم والعرق والهوية والتاريخ الذي يجمعنا ! الآن السلطة في الجزائر تنكرت لكل ما قام به الشعب المغربي تجاه الجزائريين والثورة الجزائرية ضد الإستعمار من أجل تحرير البلد وتعمل جاهدة لترسيخ العداء بين الشعبين ! ولكن وفي آخر المطاف اذا هي أرادت الحرب فالحرب ستجد واذا فضلت التخريب فالتخريب هو ما ستجد !

  2. هو انيت

    نرييييي حنا اتخلعنا و هو بال في سرولو

  3. خليل

    هههههه الجيش الجزائري اكبر واقوي قوة عسكرية فالمنطقة شاء من شاء واباء من اباء رغم انف الحاقدين

  4. مغربي اصيل

    النظام العسكري يرتعد من المغرب لماذا.؟لانه يعرف ان الجبهة الداخلية هشة والشعب الجزاءري رغم خروجه للشارع اكثر من سنة بدون نتيجة بالعكس العصابة رجعت بل تقوت فالنظام العسكري اي الجنرالات لا يثق في الجنود و الضباط الصغار لهذا الجنرالات صخروا الاعلام المرتزق لنشر الاكاذيب بان الجيش قوى و يملك سلاح قوي ويمكن ان يحتل المغرب في 10 ساعات ثم يخرج بمناورات امام الكامرات الى غير ذلك من البر بكاندا اضف الى ذلك حرب الفيس بوك لبوليزاريو هم مم من رسموا لبوليزاريو هذا السيناريو .حتى يعتقد من في المخيمات ان الحرب قاءمة لانهم يعلمون ان المغرب ييطبق حق المتابعة داخل التراب الجزاءري ومن تم ستنطلق الحرب وهم يعلمون حق المعرفة الجيش المغربي و ان الجيش المغربي اذا دخل الحرب لن بتسامح معهم ولن يرتكب غلطة 63 وهنا سيكون نهاية العصابة لان الجيش الجزاءري والشعب سينقلبون على العصابة . ولهذا ترى كابرنات افرنسا مرعوبين من المغرب

  5. يا المسماة ب خليل يا جزاءري .القوة لا تقاس بعدد الاسلحة ولا حتى شساعة البلد لهدا فمعظمكم اغبياء .فالتاريخ القريب يظهر لنا ان العراق كانت مدججة بالعداد والاسلحة ومع دلك انت تعرف ما هى العراق .مثل اخر اسراءيل التى هى اصغر من الجزاءر عدة مرات وهي الان تحكم العالم .يا حمار والله انك سوف لن تفهم ما اقول لان اغلبكم يفكرون بعواطفهم كالبغال .واغلبكم اغبياء لانكم تنتمون الى شعب بليد .كيف تفكرون بالله عليكم وتقدسون هدا النظام الدى اباد منكم 350 الف جزاءري ؟وسرق 1500 مليار دلر كانت ستجعلكم اقوى من اسبانيا .وصرفت 500 مليار على بوليزبال .يا غبي فكر في بلدك و ابحث عن الاحرار عسى ان يغسلو لك دلك العقل الصغير والصلاة عل المصطفى

الجزائر تايمز فيسبوك