هوية تمثال الملك “شيشناق” بالجزائر يشعل فتيل صراع تاريخي يمتد من مصر إلى ليبيا

IMG_87461-1300x866

 دخلت ليبيا رسميا على خط الجدل القائم بين جزائريين ومصريين حول أصول الملك شيشناق، بعد وضع تمثال له بمدينة تيزي وزو شرق العاصمة الجزائر، بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية 2971 التي يحتفل بها شعوب شمال إفريقيا أيام 10/11/ 12 يناير من كل سنة.

تخطى النقاش الذي تشهده الجزائر حول خلفيات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، الذي أصبح يوما وطنيا ويخلد باحتفالات رسمية، لتطرح أسئلة.. هل الاحتفال مرتبط بالسنة الزراعية أم بانتصار الملك شيشناق وما مدى جواز الاحتفال به شرعا؟ ليصبح مثار جدل بين جزائريين ومصريين، بسبب هوية الملك شيشناق هل هو فرعون مصري أم أمازيغي جزائري؟ كل هذا الجدل تفجر بعد تنصيب تمثال بوسط مدينة تيزي وزو شرق العاصمة لشيشناق وهو يرتدي لباسا فرعونيا، بمناسبة الاحتفال بالسنة الأمازيغية 2971. جدل انضمت إليه ليبيا بنشر بيان رسمي أكد جزءا من رواية الجزائريين بأنه أمازيغي لكن قالت بأنه ليبي.

وأصدرت الهيئة العامة للثقافة الليبية التابعة لحكومة الوفاق بيانا رسميا، قدمت فيه رواية ليبيا، انطلاقا كما جاء في البيان من مراجع ذات “الدرجة العالية من الدقة والمصداقية”، والتي تقول بأن “الملك شيشناق الأول (929-950 ق.م) أصوله أمازيغية من قبيلة المشواش الليبية، حكم مصر وسمي حكمه بالأسرة 22 وعرفت أسرته لدى المهتمين بالتاريخ المصري القديم، باسم الأسرة الليبية”. وحسب البيان “قد استطاع شيشنق الأول أن يتولى حكم مصر وحمل لقب الفرعون وأسس بذلك لحكم أسرته، الأسرة الثانية والعشرين في حوالي عام 9 قبل الميلاد” وقالت الهيئة إنها “لم تجد أي مصادر باللغة الإنكليزية تذكر أن أصول شيشناق جزائرية أو مصرية أو تونسية كما يروج البعض”.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر انقساما، بين الذين يربطون تاريخ الاحتفال بالموسم الفلاحي وبين من يربطونه بشيشناق وانتصاره على الفراعنة، كما يطفو إلى السطح نقاش آخر من جانب ديني حول مدى شرعية الاحتفال بهذه المناسبة.

وكتب الدكتور بوزيد بومدين تعليقا على بيان الهيئة العامة للثقافة الليبية على صفحته بموقع فيسبوك: “ليبيا تنازع المسؤولين والمنتخبين في تيزي وزو حول جنسية الملك شيشناق، وتقول إنه من قبيلة المشواش الليبية؟ هذا زمن الكسكس وشيشناق أما مصيرنا فمهدد في قُوتنا اليومي وحدودنا وذاكرتنا”.

 


 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. منير المغربي

    يقال ان بني خرخر لما فتحوا قبر شيشنق اكتشفوا فيه بطاقة تعريف وطنية و عليها طابع وزراة الداخلية الخرائرية و امضاء وزير الداخلية في حكومة اويحيى كخخخخخ لنتكلم بجدية بنوخرخر لا يستحون و لن يستحون و سياستهم المعلنة و الغير معلنة هي سرقة كل ما يحتاجونه من تاريخ و تراث من دول الجوار حتى لو سخر منهم العالم اجمع وطريقتهم المعروفة لاضفاء الشرعية على سرقاتهم هي نصب تماثيل و اقامة متاحف مزورة الا ان المصريين و الليبيين لم و لن يسكتوا مثلما سكت المغاربة السدج الاغبياء و بعد السطو على شيشنق ها هم يستعدون لسرقة ابن بطوطة و نصب تمثال له بالخرائر و غير مستبعد ان ينصبوا تماثيل اخرى لابن رشد و فرويد و داروين و هتلر و نابليون و انشتاين و مارادونا و بيلي و ليوناردو دا فينشي و جاليليو الخ الخ يقولون انهم جميعا خرائريون

  2. حليم

    بعد جبل تبقال الذي يقول الجزائريون أن المغرب قام بسرقتها من الجزائر جاء الدور على الفراعنة مصريين كانوا أم ليبيين ربما مصر سرقت أيضا ابو الهول وتونس سرقت الهريسة وسيأتي الدور دول أخرى قامت بالسرقةمن الجزائر دون علمنا هناك ربما تمثال الحرية وبرج ايفال تمت سرقتمها من الجزائر نحو أمريكا وفرنسا. اتقوا الله لقد أصبحتم اضحوكة في نظر العالم ليس لديكم تاريخ لذا تقومون بسرقته من الاخرين.

  3. اللقطاء لا تاريخ لهم

    امريكا جزاءرية المريخ جزاءري القاهرة جزاءرية ام كلثوم جزاءرية ابولو ١١ جزاءري . مارادونا جزاءري بروس لي جزاءري. فرعون جزاءري . والحقيقة ان ما هو خراخري كالتالي لقطاء. شواذ. منافقون. زوامل. اولاد القحاب. خدعة خلفتها فرنسا. بذون اصل ولا هوية. قوم بهيمي. دون اصل ولا ملة. قوم لوط . قوم غوغائيون .لا كرامة لا اخلاق. انهم شياطين الخبث والدسائس والمكر والبهتان.....لعنة الله عليهم الى يوم الدين لقد سبق ان قالوا ان الكسكس المغربي خراخري وقالوا ان القفطان المغربي خراخري . وقالوا ان ابن بطوطة المغربي خراخري. وقالوا ان الطاجين المغربي خراخري. وقالوا ان كناوة المغربي خراخري. وقالوا ان ان و ان و ان المهم هم يرتمون على كل شيء لكن التاريخ لا يرحم. ونقول لهم لستم اي شيء لانكم لم تكونوا يوما حقيقة بل وهم وسراب اما خرافة الشهداء. وبلا بلا. فما هي الاتزوير للتاريخ ليس الا. وللمعلومة فانا مصري وسوف نتصدى للقطاء العهر بكل الوسائل

  4. جمال الوجدي

    يعتبر الامر عاديا ببلد تم انشاءه بسرقة المستعمر الفرنسي لاراضي شاسعة من بلدان الجوار و ضمها غصبا له.. و من ترعرع في كنف المسروقات ناهيك عن ولادته الغير شرعية يسرق يمينا و شمالا من حضارات الشعوب الضاربة في التاريخ...و قريبا سنسمع ان الانبياء و الرسل تم بعثهمم من ارض الجزائر ...

  5. الصحراء المغربية

    إن عقدة الجزائر تاريخها ! ! !الواقع الجزائري يختلف تماما عن واقع الأمم التي إستمدت عظمتها من عظمة ماضيها, إذ أن تاريخ الجزائر المفلس يجعل منها بلدا بدون ماضي و إن وجد لا يتعدى بضع عشرات السنين لا غير، إن عقدة الجزائري عندما يقلب بين صفحات التاريخ يصطدم بفراغ أرشيفه و ماضيه، أرض ظلت طيلة قرون سائبة يحكمها القوي، قرن و نصف من الاستعمار الفرنسي و 3 قرون ونيف من الإستيطان العثماني و قبلها يجد نفسه كان تابعا للمغرب  (الأدارسة، المرابطين، الموحدين و المرينيين... ) رباه و أي بلد  ! ! ! إنه المغرب البعبع الذي صنع منه النظام الجزائري العدو اللذوذ للجزائريين، أمام هذا الواقع المرير و التاريخ البائس ليس أمام الجزائريين سوى خيارين، إما إعادة كتابة التاريخ و تركيب الأحداث وفق أهواءهم و على مقاسهم و صنع تاريخ مزيف و ماضي مزور مليئ بالبطولات الوهمية و العنتريات المصطنعة، غير أنهم إصطدموا بصخرة الواقع الصماء، فالتاريخ محفوظ بالأرشيفات العالمية و موثق بالمراجع و المصادر التاريخية و بالتالي يستحيل تحريفه أو تزويره، إذن لم يتبقى أمامهم سوى الخيار الثاني و الوحيد و هو سرقة تاريخ و تراث و حضارة جيرانهم المغاربة الذين يزخر بلدهم برصيد حضاري و إنساني ضخم و متنوع ،و عندما يتعلق الأمر بالمغرب يتحرك الجزائريون من منطلقين أساسيين العداء من جهة و الحسد و الحقد على تاريخ المغرب من جهة أخرى، لهذا تجدهم يستميتون من أجل سرقة الهوية المغربية  ( القفطان، الدقة المراكشية، العمارية، الطبخ، كناوة، وووووو ) أو على الأقل أن نتقاسمها معهم، إن سرقة التراث المغربي ليست سوى حلقة ضمن حلقات الحقد الجزائري على تاريخ المغرب و تراثه و لن تكون الاخيرة، سرقوا كذلك ثرات إخواننا في تونس و جاء الدور اليوم على إخواننا في مصر. و ليس غريبا أن نسمع في المستقبل أن الأهرامات كانت في الجزائر و سرقها المصريون ، كما فعلوا مع المغاربة حين نسبوا مسجد الكتبية بمراكش إلى الجزائر. الله يلعن اللي ما يحشم

  6. الصحراء المغربية

    الكثير من الإخوة لا يعلمون أن الجزائريين هم من إكتشفوا أمريكا و أن الأندلس كانت مستعمرة جزائرية، و أن إنتصار الحلفاء في الحروب العالمية كان بفضل تدخل القوات الجزائرية، و لم يكن شيئ إسمه قارة إفريقيا بل القارة الجزائرية، هتلر أصله جزائري من مدينة تلمسان, الملك الامازيغي باكا الذي حكم مملكة موريطنية  (المغرب حاليا ) كان جزائري، بن بلة أول رئيس للجزائر أصله الجزائر و ليس المغرب، الجزائر مهد البشرية و تمثال الحرية نصبته الجزائر بعد إكتشافها لأمريكا و أن القوات الجزائرية أعطت مهلة شهر للإحتلال الصهيوني لإخلاء الأراضي الفلسطينية و إلا... كما يقول الإخوة المصريين اللي إختشوا ماتوا.

  7. إن كان جزائريا و أو ليبيا فهذا دليل أن الجزائر و أو ليبيا كانتا خاضعة لمصر. ذلك أن شيشناق ملك مصر و بما أنه فرعون مصر فهو مصري... هل من المعقول أن لا يكن بن بلة و بوتفليقة و كوادر النظام الجزائري مغاربة و يكون شيشناق الفرعون المصري جزائري... ما هذا المرض في الجزائر !

  8. ولد سيدي مولود

    من الجهل العميق أن يسمي البعض الملك الامازغي شيشانق بأنه ليبي أو جزائري أو تونسي أو مغربي لأنه في زمانه اي قبل الميلاد لم تكن هذه الدول موجودة بل كانت المنطقة تسمى بلاد تمازغا من شرق مصر إلى المحيط الأطلسي. هو من قبيلة المشواش التي توجد بليبيا حاليا هدا هو الصواب

  9. مرسلي

    سرقة هوية الآخرين مهنة يتفنن فيها أوباش شمال إفريقيا..............وفي كل الاتجاهات.....

  10. elgarib

    لهذا السبب فرنسا و أزلامها خرجوا لشعوب هذه المسرحية حتي يفرقوا بينهم و يمررون ما يريدون و يحكموننا الماسونيين رابط فيديو مناقشات في البرلمان الفرنسي حول قانون الانفصالية وضرورة تجديد التذكير بمقاطعة فرنسا

الجزائر تايمز فيسبوك