تشييع جثمان المجاهد والسيناتور موسى شرشالي بمقبرة سيدي يحيى

IMG_87461-1300x866

شيع جثمان المجاهد والسيناتور، موسى شرشالي المدعو “مصطفى”، بعد ظهر اليوم السبت، بمقبرة بمقبرة سيدي يحيى في العاصمة.

وحضر مراسم الدفن كل من رئيس مجلس الامة بالنيابة، صالح قوجيل ومستشار رئيس الجمهورية، عبد حفيظ علاهم، إلى جانب رفقاء المرحوم وعائلته.

وتولى الراحل مسؤولية المخابرات والاتصالات في منطقة أولاد فارس بالمنطقة الثانية للولاية الرابعة، ليُعين بعدها محافظا سياسيا بمليانة قبل أن يتم اعتقاله من قبل السلطات الاستعمارية على إثر معركة أُصيب خلالها بجروح بليغة، حيث حكم عليه بالسجن لمدة 20 عاما.

ليعين بعد الإستقلال عضوا بالمجلس الوطني للمنظمة الوطنية للمجاهدين منذ سنة 1980، كما عُين من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ضمن الثلث الرئاسي بمجلس الأمة في السابع من جويلية الماضي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    مات العديد من المغاربة في حرب تحرير الجاءزائر، وبعدها قامت السلطة العسكرية الجاءزائرية بطرد نصف مليون من المواطنين الحاملين للجنسية المغربية من منازلهم في منتصف ليلة عيد الاضحى بملابس النوم وسرقو منهم ممتلكاتهم.. وكان الطرد طرد تعسفي.. وزيد على نكران الخير من طرف الجاءزائريين ايضا اختطافهم للعديد من الاطفال المغاربة من منطقة المحبس المغربية، ليستخدموهم كواجهة فيما بعد في المخميات ملاجئين بدون بطائق اللاجئين. ليتضح فيما بعد ان خطة الغدر الجاءزائرية هاته كان الهدف منها هو احتجاز الآلاف في المخيمات ليتم تسويقهم كشعب.. وقادة هذا الشعب البوليساريو من مناطق أخرى لا علاقة لها بالمنطقة مثل البشير لي هو موريتاني وزيد وزيد وزيد وزيد من الغدر والشر الذي فرضه علينا السلطة العسكرية الجزائرية. الله يرحم المجاهدين المغاربة والمقاومين المغاربة وأيضا المجاهدون والمقاومون الآخرون. الهوية الجاءزائرية ليست هوية محلية بل انها هوية استعمارية

الجزائر تايمز فيسبوك