حلم تصنيع أول سيارة بأنامل جزائرية تبخر بسبب أبناء فرنسا المخلصين

IMG_87461-1300x866

قالت هيئة الدفاع عن رجال أعمال يحاكمون في الجزائر في قضايا فساد خلال مرافعتها إن “اللوبي الفرنسي” حطم أحلام الجزائريين في صناعة سيارة بأنامل محلية مائة بالمائة.

وأوضح ياسر عرفات أحد المحامين في هذه الهيئة بالقول إن “اللوبي الفرنسي هو من كان وراء تحطيم مصانع السيارات في الجزائر، وشكل عائقا أمام المستثمرين والمسؤولين الذين أرادوا الانتقال من التركيب إلى التصنيع لتوفير السيارة للمواطن الجزائري بسعر معقول”.

غير أن المحامي والهيئة لم يقدما المزيد من التفاصيل حول كيفية وقوع عملية عرقلة “اللوبي الفرنسي” في الجزائر انتقال البلاد إلى مرحلة التصنيع بدلا من الاكتفاء بالاستيراد والتركيب في أفضل الأحوال.

جاء ذلك خلال محاكمة مجموعة من رجال أعمال في قضايا فساد اعتبرها المحامون باطلة ومجحفة في حق موكليهم ووصفوها بعملية تقديم “كباش فداء” للرأي العام خلال الاحتجاجات الشعبية العارمة التي انطلقت في شهر فبراير 2019 مطالبة بالتغيير ووضع حد لمختلف الانحرافات والجرائم الاقتصادية والسياسية في حق البلاد والعباد.

تجدر الإشارة، إلى أن الجزائر كانت قد أطلقت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي في عهد الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد مشروعا جديا لتصنيع أول سيارة محليا في منطقة تيارت، بشمال غرب الجزائر، وتقرر إطلاق اسم “فتية” (FATIA) على السيارة الجزائرية التي لم تر النور أبدا، كالعديد من المشاريع الهامة الاقتصادية والإستراتيجية، لأسباب ما زالت غامضة إلى اليوم.

وتم تفكيك النسيج الصناعي، في مختلف القطاعات، بمختلف وحداته ومصانعه تدريجيا خلال حقبة الثمانينيات والتسعينيات تحت مختلف المسميات الإصلاحية، كـ “إعادة هيكلة المؤسسات”، بعد أن بذلت الجزائر جهودا جبارة وأنفقت موارد ضخمة لإنجاز هذا النسيج بين نهاية الستينيات ونهاية السبعينيات من القرن الماضي في عهد الرئيس الأسبق هواري بومدين. ولم تنفع حينها انتقادات واحتجاجات العديد من الخبراء والمسؤولين الاقتصاديين الجزائريين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الجزائر القوة الاقليوية لنفخ العجلات

    الجزائريون اضحوكة الشعوب يعيشون في الاحلام و افكار تفوق جدهم ودكائهم ويحللون باستعلاء واستكبار حين افتتح المغرب مصنع رونوا لم يكفوا عن النباح في اعلامهم الجزائررالاحسن الجزائر قوة اقتصادية الجزائر ستغزو العالم الجزائر ستقضي على مشروع المروك والمروك سرق مشروعنا الان اتضح ان الجزائريون كلاب تنبح على المغرب حتى تؤلمها مؤخرتها بكثرة النباح لا يوجد تصور او خطة يتبعونها لانجاح اي مشروع فيقومون بالتقليد الاعمى ولا يفكرون بان المشارع تختلف لان في المغرب يتوفر على اطررتقنية ومهندسين اكفاء وبنية تحتية من مصانع وسكك حديدية من المصنع الى الميناء ناهيك عن الكفائات لليد العاملة المغربية التي لها دور مهم عكس الجزائر شعب الخمول لا يعرف حتى فتح روبيني ولا كفائات عالية ولا مهندسين ولا مصانع حقيقية تبين ان كل مشاريعهم لنفخ العجلات كانت اكدوبة مصانع لنهب اموال الجزائرين بشهادة وزيرهم المرميطة سلال حين قال انهم انفقوا 350مليار دولار على مشروع نفخ العجلات لافشال مشروع المغرب فالمغربراصبح يصنع المحركات وصنع اول سيارة كهربائية مغربية وشاحن للسيارات مغربي الصنع والجزائر لا زالت تستورد حليب الغبرة لا تكدبوا على فرنسا اخفاقاتكم انتم هم الخونة تحبون النهب والرشاوي انتم من يخطط للمشروع ليس فرنسا انتم من ينهبون اموال الشعب ليست فرنسا

  2. لا تجود دولة يحكمها العسكر لها اقتصاد او صناعة مدنية وهذا عبر تاريخ البشرية

  3. محمد بومرداس

    من بنوذ اتفاقية ايفيان خلو الجزاءر من اية صناعة محلية خلوها من اي نشاط فلاحي او سياحي او طاقوي جعل الشعب فقيرا يقضي جل اوقاته في الطوابير و لا يعمل انتهاج سياسة بومدين العمل للاجانب و الوطن للكسالى انهيار العملة الوطنية و تعويضها بالدينار التونسيعما قريب انهيار الدولة و المؤسسات و الجيش افلاس الدولة و تفككها في الاخير الى جمهوريات بعضها سيندمج مع الاتحاد الاوروبي و بعضها سيستمر في الطوابير

  4. Sud

    C'est la réalité, viendra très bientôt le jour où l'algérie ne pourra pas chasser ces mercenaires. Nous serons obligés de demander l'aide de l'armée marocaine qui les connaît bien et connait leurs méthodes. Il sont bien installés et reçoivent le lait en poudre avant les algériens qui ne se procurent le sachet de lait qu'après de longues heures dans les  files d'attentes. Nous sommes devenus la moquerie de la presse internationale et nous n'acc userons plus le Maroc tout seul.

الجزائر تايمز فيسبوك