شنقريحة يمرر رسالة لعدو الجزائر الكلاسيكي من الناحية العسكرية الثالثة ببشار

IMG_87461-1300x866

شدّد الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، على أن مسألة تأمين كافة الحدود الجزائرية، تحظى بأهمية قصوى وفقا لاستراتيجية متكاملة ومقاربة شاملة.

وأوضح الفريق شنڤريحة، خلال زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار في الجنوب الغربي للبلاد، أن الاستراتيجية التي تعنى بحماية الحدود، تم تجسيدها بحذافيرها على أرض الواقع، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسجلة، الذي قال إنه يأمل في عودته في الأيام القليلة القادمة.

وأبرز الفريق أن هذه الاستراتيجية التي تأتي في ظل الظروف المتردية التي تتسم بها منطقتنا، تقوم على تشديد الخناق بشكل متواصل على العصابات الإجرامية وقطع دابـرها، بكيفية تقي بلادنا كل المخاطر والتهديدات، وتحمي أرضها وشعبها من أي مصدر من مصادر التهديد المختلفة الأوجه والمتعددة الأبعاد.

وأشار رئيس الأركان إلى أن الجيش من وراء هذا الحرص المخلص والمتفاني، يسعى إلى مواصلة تعزيز قدرات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وتأمين متطلبات الرفع من جاهزيته، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي لكافة تشكيلاته ومكوناته، ليكون قادرا على رفع كافة التحديات.

وأضاف أن الهدف هو خدمة مصلحة الجزائر العليا، وتثبيت أقدام أبنائها الأوفياء، المتمسكين بوحدتها وسيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها، العاقدين العزم على دحر كافة المخططات المعادية، التي فشلت في الأمس القريب مع الإرهاب.. وستفشل حسبه، اليوم وغدا في "كافة مناوراتها الخسيسة".

وأكد على أن الجيش يقوم بواجبه الوطني نحو شعبه وبلاده، وهو يستحضر بتمعـن شديد، ماضي الجزائر الزاخر بالبطولات، ويستلهم منه بواعث قوة الإرادة، ومحفزات الإصرار العازم، على مواصلة القيام بهذا الواجب الوطني المقدس".

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. متتبع

    من هنا يجب التأكد على أن بشار أراضي مغربية سوف يأتي اليوم الذي سنسترجعها كما سيسترجع إخواننا التونسيين أراضيهم المغتصبة من طرف جزائر فرنسا .

  2. أيت السجعي

    صحراؤنا الشرقية السليبة :بشار و القنادسة وتوات وحاسي بيضة و تيندوف وتلمسان والنعامة واسعيدة وغيليزان وعين الصفراء و الاغواط وتيارت ووهران وغيرها هي أراضي مغربية محتلة لا بد أن تعود يوما إلى حضن الوطن.

  3. تندوف

    ****تندوف والصحراء مغربيتان**** البوال المجرم روح المروك تشبع الحليب الطازج، المفقود في دزاير. بوال الأركان المجرم السابق *****الصحراء مغربية الى أن يرث الله الأرض ومن عليها ***** يا بوال الأركان

  4. بني لقيط يصابون باسهال حاد

    و انا بصفتي كولونيل مغربي في القوات الخاصة ارد على العاهرة شنخنزريحة واقول له عندما يكون في ثكنات بني خرخور ذكورا فتقدموا ونحن في انتظاركم على احر من الجمر لكن المصيبة ان الثكنات مملوءة بالشواذ واللواطيين واولهم العاهرة خنزريحة المنكوح واذكره بامغالا التي هرب منها وسرواله ساقط ومؤخرته فيها مني المدعو البوهالي. اما كثرة النباح والنواح فهذا مانراه ونحن لانعير الاهتمام للعاهرات من بني لقيط

  5. سعد

    ستبدي الايام ما كنت جاهلا و ياتيك بالاخبار من لم تزود لقاؤنا في بشار بصح متهربش و ما تبولش في سروالك يا البوال الخانز

  6. عبدو

    شعارات بالية وكلام للإستهلاك فقط عن أي تحديات يتكلم هذا العجوز الخرف، يحاول بث الحماس في الاخوة الجزائريين وإخافتهم بعدو وهمي، نقول لمثل هذا النكرة إن المملكة الشريفة لا يمكنها ومن المستحيل أن تقدم على عمل يضر الجزائر الشقيقة، ولن تسمح لأي كان بأن يهدد أمن المنطقة، لأن أمننا من أمن المنطقة كاملة وما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، فبالله عليكم كفى من محاولات بث التفرقة بين شعوب المنطقة، مصيرنا واحد، الوحدة ثم الوحدة لما فيها من خير على الجميع. والله يهدي الجميع.

  7. تندوف

    القيادة القذرة في الجزائر مريضة ب فيروس *Maroc19*

  8. هدا قدرنا، تفو على جيران السوء ، ثقافة عسكرية ، دولة تعداد سكانها 43 مليون نسمة يسيرها العسكر . العسكر لا يحكم الا بالبندقية ، لاهم لهم الا المناورات والحروب والدماء والقتل والاغتيالات وابشر هدا شنقريحة أن مصيره لن يكون بعيدا عن مصير الفايد صالح، الخطر رآه جايكم من الحدود الليبة والمالية وليس من الحدود المغربية، ضيعتو شمال أفريقيا في 60 سنة ديال التنمية الله يخد فيكوم الحق، اللهم أجعل كيد عسكر الجزائر في نحورهم وتدميرهم في تدبيرهم يا مجيب الدعوات.

  9. أحمد

    لن ينقذكم الهروب إلى الأمام بالتركيز على عدو افتراضي من المحاسبة على ما ارتكبتموه من جرائم في حق الشعب الجزائري بإبادة الآلاف و بتدمير إقتصاد البلد بسرقة وتهريب أموالا طائلة كانت ستجعل من الجزائر قاطرة للتنمية في محيطها الإقليمي لو وجدت الأيادي الأمينة و العقول النيرة. لم يجد شنقريدة ما يعمله سوى الشطيح العسكري ظانا أنه سيخيف المغاربة و في نفس الوقت سيلجم الحراك الشعبي الجزائري ؛ من الجانب المغربي فإن كل مغربي يشعر بالأمن و الأمان الذي توفره الأجهزة الأمنية المغربية تحت قيادة البطل جلالة الملك محمد السادس أيده الله و نصره، ومن الجانب الجزائري كل المؤشرات تدل على استعداد الجماهير لمواصلة الحراك إلى حين تحقيق مطالبه وبالأخص مدنية الدولة بمؤسسات تستمد شرعيتها من صناديق الاقتراع . أختم مداخلتي بالبيت: سقف بيت المغرب حديد و ركنه حجر.

  10. salm

    السياسة الحكيمة للمغرب التي تعتمد على نشر السلم والأمن في كل البقاع هي الراجحة في تعاملاته الخارجية خصوصا رأب الصدع بين الدول ، فالوساطات التي قام بها في عدة مناسبات بين الفرقاء السياسيين المتنازعين وآخرها القضية الليبية دليل بارز على هذا التوجه، فتأييد الولايات المتحدة الأمريكية للسيادة المغربية على اقاليمه الجنوبية هذه الخطوة ، جنبت المنطقة المغاربية ويلات حرب يعلم الله كيف كانت ستؤول اليه المنطقة من تخريب ودمار وإزهاق للأرواح . إنه وكما يعلم الجميع أن العسكر الجزائري كان يضع الترتيبات للذخول في حرب مع المغرب اولا بتدريبات عسكرية تحاكي هجوم مباغث على الجدار الأمني المغربي ثانيا إقحام بند في الدستور الجزائري يعطي الشرعية للجيش ان يحارب خارج الحدود وهناك مؤشر آخر وهو الحملة الإعلامية التي شنتها القنوات الرسمية ونعث الجنرال شنقريحة المغرب بالعدو الكلاسيكي لإعداد الشعب نفسيا لتقبل تداعيات الحرب ضد هذا العدو وكذالك تصريح لرئيس البوولليوليساريو يقول انه بإمكانه طلب المساعدة العسكرية من الأصدقاء والحلفاء ويعني بوضوح جنرالات الجزئر وهاذا التصريح جاء إبان هجوم مرتزقة البوليزاريو على الكركرات اي أن هذه العملية كانت فقط محاولة لجر المغرب الى المواجهة العسكرية وبالتالي توريطه في مسألة نقد اتفاق وقف اطلاق النار لاكن فطنة الساهرين على امن المغرب فوتت عليهم هذه الفرصة بعملية تفكيك المرتزقة بطريقة سلمية وامام انظار العالم ما دفع الوليزاريو لإعلان الحرب من جانب واحد ومن حسن الصدف بقي هذا الدستور المعدل بدون قيمة قانونية مالم يصادق عليه الرئيس الذي يعالج في المانيا هذه المعطيات كلها كانت توحي بأن جنرالات الجزائر كانوا يعدون للقيام بمغامرة عسكرية يعلم الله وحده عواقبها وللجم العنترية العسكرية للدولة الجزائرية جائت الخطوة الأمريكية بالإعتراف بسيادة المغرب على الصحراء حفاظا على السلم والأمن في المنطقة التي تعج بالإرهابيين من كل الأجناس. و تفاديا لحمام الدم التي كان يسعى اليه النظام الدموي الذي لايعير أي اهتمام لسقوط أرواح العسكريين والمدنيين الجزائريين والمغاربة خلافا للمغرب الذي يحرص كل الحرص على سلامة شعبه وأخذ حقوقه المشروعة بأقل الخسائرالبشرية

الجزائر تايمز فيسبوك