بوقدوم يؤكد على مساعدة الجزائر لمالي من أجل تطبيق اتفاق السلم و المصالحة

IMG_87461-1300x866

قال وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، إن الجزائر قامت بعدة خطوات لمرافقة الشعب المالي في تطبيق اتفاق السلم و المصالحة.

وأشار بوقدوم، إلى أن بعد سنوات من توقيع الأطراف المالية على هذه الوثيقة، نظمت لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق اجتماعا، بكيدال.

ويمثل الاجتماع خطوة جديدة وذات أهمية كبيرة ومن شأنها أن تدفع قدما نحو تطبيق بنوده الاتفاق.

وأكد بوقدوم في تصريح لفرانس24، أن الجزائر تتابع عن كثب التطورات في مالي.

وأفاد رئيس الديبلوماسية الجزائرية، أن دور الجزائر، تحت تعليمات رئيس الجمهورية، يكمن في بناء الثقة بين الأطراف الموقعة على الاتفاق.

وصرّح بوقدوم، أن هذا الأمر مهم بالنسبة للجزائر، وأمنها واستقرارها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بشار الموريتاني

    فاقد الشيء لايعطيه . تطبيق اتفاق السلم وانت يا بوقادوم ياوجه لغوريلة لم يسبق انت عرفت السلام والسلم اينما دهبت وكما اكدته على لسانك تصب الزيت على النار..انكم وقود فتنة في شمال بل في افرقيا باكملها. الخطوات التي اقدمتم عليها تبقى جد محدودة ولاتتجاوز لقاءات مجاملة لكم من طرف الحكومة المالية لانها تعي جيدا ان الحكام الجزائريون بمتابة ابليس في خطر يطغى عداؤهم عن صدقهم. يابوقادوم خد الحكمة من افواه العقلاء فالسلم بمالي ولبيا وغيرهما تحقق باليد الشريفة لملك المغرب والدي مهما كان الامر يتوانا عن التبجح بما فعله من حسن وخير لاصدقائء وجيرانه واخوانه اداكانت السلطة الجزائرية واعية بمساعدة الشعوب فالاحرى بها ان تحقق المصالحة مع الشعب الجزائري وتضمن له حرية الحراك وحرية التعبير وتدبير الثروات النفطية واستغلالها في تلبية هموم الشعب الجزائري المغلوب على امره والمقهور من عصابة عساكر دون المستوى لايفقهون في الامور سوى البطش والقتل والفتك .الرجل الرشيد في اكبر قوة اقليمية وهو شنقريحة من قوم لوط رغم شدوده الجنسي وما لهده الافة من ضمار على الشعب الجزائري تابى السلطة الجزائرية انتزكيه ونفتخر به .لعنة الله عليهم وانزل عليهم ما انزل على قوم لوط.

  2. لمرابط لحريزي

    أولا إدارة الرئيس دجو بايدن صفعت النظام الجزائري وعززت الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء.. التفاصيل ستأتي من بعد. ثانيا المغرب احسن من الدزاير في كل شيئ. وأخيرا بشار الموريتاني على حق لان فعلا بوقادوم وغيره من الجزائريين الحاكمين أينما حلو حل الخراب. الصادق*** كذاب لأنه لا يعرف اي شيئ

  3. احمد احمد

    بوقادوم وزير خارجية بولزاريو يتحدث عن السلم ونسي ان تبون عرض على الليبيين مرات عديدة الاجتماع بالجزائر ولم يلتفت له أحد لانهم يعرفون مكرهم والان تجدهم في مالي يحلمون بدور ترضى به عنهم فرنسا او تتحدث عنهم الصحف حتى يغطوا عن الحراك

  4. Sud

    Personne ne s'intéresse à ce que fait ce ministre des généraux. Le seul organe qui en parle c'est la presse des généraux. Aucun impact, si ce n'est les valises de dollars qu'il distribue gratuitement. Les responsables à qui il rend visite l'oublient dès qu'il s'en va. Les Libyens ne sont pas fous d'aller se réunir en Algérie. Ils faut que les généraux trouvent une solution aux problèmes de l'Algérie avant de résoudre ceux des autres. Puis on peut-être invité par un général la veille et arrivé à Alger, on apprend qu'il est en prison. Puis si on est reçu par un général, il se peut qu'il soit incarcéré avant que l'invité quitte l'aéroport. Cest ça un état qui se respecte ???

  5. مغربي بالطبع

    الاتفاق في مالي كان مسبقا بتدخل وزير الخارجية المغربي بوريطة. أما بوقادوم فلم يجد سوى الموافقة على الاتفاق الأول و نسبه له لا غير . ليوهم الشعوب بأنه هو من تدخل لحل الخلاف بين الماليين. و أما ليبيا فلم تجد أحسن من المغرب الذي يسعى لحل كل الأزمات و الخلافات بين الفرق في نطاق الأخوة و الصداقة و ليس شيئا آخرا.

  6. LE M O N T A G N A R D

    EST CE QUE BOUGADOUM L HOMME A LA PIOCHE DE LA DESTRUCTI  A AIDE LE PEUPLE ALGERIEN AFIN DE DECLARER QU IL VA AIDER LE MALI L AIDE AU MALI C EST LE GR AND ECART DE SES PROBLEMES ET LAISSER LES MALIENS SEULS POUR S OCCUPER DE LEURS PROBLEMES INTERNES L AIDE C EST DE RESTITUER LA TERRE MALIENNE DE LA LYBIE DE LA TUNISIE DE LA MAURITANIE DU MAROC ET DU NIGER A SES PROPRIETAIRES

الجزائر تايمز فيسبوك