القضاء الجزائري يصدر أمرا دوليا بالقبض على عبد المؤمن ولد قدور

IMG_87461-1300x866

اصدر القضاء الجزائري أمرا دوليا بالقبض على مسؤول سابق بشركة النفط الحكومية “سوناطراك”، على علاقة بشبهات فساد في شراء مصفاة بصقلية الإيطالية.‎

جاء ذلك وفق تصريحات لرئيس الوزراء عبد العزيز جراد، خلال نشاط له بمدينة حاسي الرمل الغازية جنوبي العاصمة، بث على صفحة رئاسة الوزراء عبر فيسبوك.

وأوضح جراد أن القضاء في البلاد، أصدر أمرا دوليا بالقبض على المتسبب الرئيس في ملف شراء مصفاة أوغوستا بصقلية الإيطالية، إذ يقيم حاليا خارج الجزائر.

وفي ديسمبر 2018، أعلنت “سوناطراك” الاستحواذ على المصفاة النفطية “أوغوستا”، التي كانت مملوكة في حينه لـ”إكسون موبيل” الأمريكية، بكلفة 700 مليون دولار.

ولم يسم جراد أي مسؤول، لكن الصفقة جرى إتمامها خلال إشراف الرئيس التنفيذي لـ”سوناطراك” عبد المؤمن ولد قدور، على مقاليد الشركة.

وغادر ولد قدور الجزائر عام 2019، عقب إقالته من رئاسة الشركة في أبريل من العام ذاته.

وتبلغ الطاقة التكريرية لمصفاة “أوغوستا” 200 ألف برميل نفط يوميا (10 ملايين طن سنويا)، وشملت مصنع التكرير (المصفاة النفطية) الواقعة في أوغوستا (صقلية)، وثلاثة نهائيات نفطية (مستودعات) تقع بكل من باليرمو ونابولي وأوغوستا.

ومطلع يوليو 2020، فتحت محكمة جزائرية تحقيقا في صفقة استحواذ شركة “سوناطراك” على مصفاة أوغوستا، بسبب شبهات فساد.

وتم سجن مدير التسويق الأسبق في “سوناطراك” أحمد مازيغي، على ذمة التحقيق ذاته.

وعلى صعيد آخر، كشف رئيس الوزراء الجزائري أن بلاده لم تستورد “قطرة” وقود منذ يوليو 2020.. “الإدارات الحكومية ستحول المركبات التابعة لها للسير بوقود غاز النفط المسال، وتوفير البنزين والديزل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك