ضخ كمية معتبرة من البطاطا في سوق الجملة لتموين الأسواق والبنان في الطريق انشاء الله

IMG_87461-1300x866

شرعت مصالح الديوان الوطني للخضر و الفواكه واللحوم، في عملية تفريغ كميات معتبرة من مخزون البطاطا من غرف التبريد وضخها في سوق الجملة لضبط الأسعار وتموين الأسواق.

في هذا الصدد قال مدير الديوان، محمد خروبي، :”نحن بصدد اخراج كميات من مخزون البطاطا لتسويقه طيلة مرحلة الفراغ التي تمتد من مارس إلى بداية أفريل المقبل مما يسمح بتمويل السوق بصفة منتظمة و ضبط الأسعار”.

وأشار المتحدث إلى أن عملية التفريغ تتم بالتنسيق مع 31 متعاملا متعاقدا مع الديوان، يملكون غرف تبريد لتوجيه المخزون مباشرة نحو أسواق الجملة خلال فترات الندرة.

وأضاف أن عملية تموين أسواق الجملة بمادة البطاطا ستمتد عبر 14 ولاية مما يسمح بالتحكم في المخزون و تفادي المضاربة وبالتالي ضمان وصول البطاطا الى المستهلك النهائي بأسعار معقولة تتوافق و القدرة الشرائية للمواطن.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محيي

    إتقوا الله في الكتابة. العنوان الصحيح هو إن شاء الله. لا نقول  ( إنشاء ) الله، بل إن شاء الله.

  2. Hassan

    بغض النظر عن مشكل البطاطا فالصورة معبرة وتحكي واقعا ملموسا أفضل من ألف كلمة، وسبحان من يخلق من الشبه أربعين  + إثنين .

  3. Elfarissi

    غريب أمر هذا القوم بلاد البيتروا واحسن وأحسن واحسم في كل شيء بكلام العصابة والمتبلين والقوى القهوانية العظماء. يتكلمون عنه البطاطة واش هاد القوم البطاطة عنده هية. الرفاهية. ام لي الشبع البطون. الشعب المقهور. خود لالة البطاطة وانسا شكارة الحليب وشكارة السميد.

  4. صحراوي

    و السردين و الحليب و السميدة ما مَحلُّهم من الإعراب ؟؟ ههههه

  5. غاندي

    إلى المسمى محيي ....العلم هو الترياق المضاد للتسمم بالجهل و الخرافات لقد لخص الفيلسوف ابن الرواندي كل ما يقال عن الدين و غباء المتدينين عندما رأاهم يضربون كلبا لانه دخل المسجد . فقال : لماذا تضربونه ؟ لو كان له عقل لما دخل المسجد  ! ! !

  6. محمد الزناكي

    أيهما أصح ؟  ( إن شاء الله  ) أو  ( إنشاء الله ) بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  (إن شاء الله  ) أو ( إنشاء الله ) أيهما أصح ؟ وأيهما أوجب للكتابة ؟ وما معنى كل جملة منهما ؟ جاء عند ابن هشام في شذور الذهب أن معنى الفعل إنشاء من أنشأ ينشئ أي الإيجاد ومنه قول الله تعالى ﴿إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً﴾ [ الواقعة : 35]. و المعنى هنا أي : أوجدناها إيجادا . فمن هذا لو كتبنا  ( إنشاء الله  ) يعني كأننا نقول إننا أوجدنا الله ، فتعالى الله علوا كبيرا ، وهذا غير صحيح . أما الصحيح هو أن نكتب  ( إن شاء الله  ) فإننا بهذا اللفظ نحقق هنا إرادة الله عز وجل ، فقد جاء في لسان العرب معنى الفعل شاء هو : أراد ، فالمشيئة هنا هي الإرادة فعندما نكتب  ( إن شاء الله  ) كأننا نقول بإرادة الله نفعل كذا ، ومنه قول الله تعالى ﴿ وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ ﴾ [ الإنسان :30]. فهناك فرق بين الفعلين  ( أنشئ أي أوجد  ) والفعل  ( شاء أي أراد ) فيجب علينا كتابة  ( إن شاء الله  ) و تجنب كتابة  ( إنشاء الله ) حتى نتجنب ما بيناه و العلم بالشيء أفضل من الجهل به .

  7. عبدو

    الناس وصلت للقمر وحنا ما زلنا نتحدث عن البطاطا ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! الله يأخذ الحق في الذي ضيع البلاد والعباد.

الجزائر تايمز فيسبوك