الأمير تركي الفيصل الرئيس السابق للإستخبارات السعودية يكشف عن زيارة سرية للجنرال توفيق

IMG_87461-1300x866

كشف الأمير تركي الفيصل الرئيس السابق للإستخبارات السعودية أن مدير دائرة الأمن والإستعلامات السابق الفريق محمد مدين تواصل معه منتصف التسعينات وزار السعودية حول ملف “الإرهابيين السعوديين” المتواجدين في الجزائر.

وذكر تركي الفيصل في مقابلة مع جريدة القبس الكويتية أن الجنرال توفيق أبلغ عن رصد مصالح الإستخبارات الجزائرية إرهابيين سعوديين ينشطون في الجزائر إلى جانب التنظيمات الإرهابية.

وقال المسؤول السعودي إنه أكد لمدير المخابرات الجزائرية “أنهم ليسوا مدفوعين من جهة رسمية وبعضهم مناهض للمملكة وهم من أتباع بن لادن الذي كان رمزا لهذه الحركات.”

وتابع تركي الفيصل تقديم شهادته في هذا الموضوع: “تواصلت بعدها مع السفير السعودي في الجزائر الفريق محمد عيد العتيبي ونقلته له ما دار بيني وبين رئيس الاستخبارات الجزائرية، وقد قام السفير بنشاط في الجزائر لتطمين الحكومة بأنه ليس هناك دافع سعودي رسمي لهؤلاء وأنهم أفراد يتبعون لتنظيمات مختلفة أهمها القاعدة التي تقوم بعدة نشاطات سواء في الجزائر وغيرها من البلدان.”

وذكر المتحدث أن السفير عاد للسعودية وأخذ من الشيخين عبد العزيز بن باز وين عثيمين فتاوى ضد العمليات التي تقوم في الجزائر  وسلمها للحكومة الجزائرية التي نشرتها وكان نتيجتها نزول عدد من الإرهابيين من الجبال.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك