مهرج النظام بن قرينة يتوقع المرتبة الأولى لحزبه في التشريعيات

IMG_87461-1300x866

توقع رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة أن تحصد قوائم حزبه في تشريعيات 12 جوان المرتبة الأولى، قائلا: “لا يقلقنا أي كان ونقبل بقواعد اللعبة متى كانت نزيهة وشفافة”.

وناشد بن قرينة خلال لقاء مع التلفزيون العمومي سهرة أمس رئيس الجمهورية لعدم اليأس من الأحزاب السياسية التي قاطعت التشريعيات، والسعي إلى استقطابهم، مضيفا: “إن الجزائر في أمس الحاجة إلى وحدة الصف، وحركة البناء الوطني تدعم أي مشروع إصلاحي يدعو إليه رئيس الجمهورية بالتشاور مع مكونات الأمة”.

وأكد رئيس حركة البناء الوطني أنه إلى جانب من دعم رئاسيات 2019 يُعتبرون من المساهمين في تغلب طرح الحل الدستوري الذي يعتقد أنه  أنقذ مؤسسات الدولة من الانهيار بعيدا عن أطروحة المرحلة الانتقالية التي لا يرى حرجا في الالتزام بها شرط الإجماع حولها.

وفي ذات الصدد، يرى عبد القادر بن قرينة أن فوز القوائم المستقلة التي بلغ عددها إلى غاية الآن حسب إحصائيات قدمها رئيس سلطة الانتخابات محمد شرفي 2898 قائمة، بالأغلبية في التشريعيات القادمة سيكون دليلا على وجود خلل سياسي.

وعرج ضيف التلفزيون العمومي إلى فتح قوائم تشكيلته السياسية في تشريعيات 12 جوان لغير المناضلين، قائلا: “إننا في حركة البناء الوطني انتقلنا من الحالة التنظيمية إلى الحالة الشعبية، كما أن حركتنا ترحب بكل من يؤمن بالحل الدستوري ويريد التجند لحماية مؤسسات الجمهورية”.

وحول نزاهة العملية الانتخابية، أشار المتحدث إلى وجود نقائص وصفها بـ “الكبيرة”، مستدركا بالقول “الأمر الذي يجعلنا في أريحية هو توفر الإرادة السياسية المسجلة لدى حركة البناء الوطني لضمان نزاهة وشفافية الانتخابات”.

من جهة أخرى، انتقد المسؤول الحزبي فوز المعارضة الرافضة للحل الدستوري بالأغلبية البرلمانية، التي يسفر عنها تشكيل الحكومة، مبررا موقفه بـ “الخوف من قيام الصراع بين مؤسسات الجمهورية، باعتبارها تجربة فتية في الجزائر، بالمقابل رافع على طرح تعيين وزير أول في إطار أغلبية رئاسية تسعى للدفع بالجزائر إلى تجاوز الأزمة الداخلية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك