بلعيد يقترح إطلاق سراح اللصوص و المفسدين مقابل إرجاع الأموال المنهوبة

IMG_87461-1300x866

دعا رئيس حزب سياسي جزائري للتفاوض مع رجال الأعمال المسجونين في قضايا فساد من أجل استرجاع الأموال المنهوبة.

وقال عبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل القريب من السلطة، في تجمع شعبي بمدينة برج بوعريريج “نحن نريد السلم في البلاد، ولهذا نادينا بالمصالحة الوطنية ونادينا أيضا بالتفاوض مع من هم في السجون، نعم نتفاوض معهم من أجل استرجاع الأموال الموجودة في الخارج في أسرع وقت ونحل المشاكل” المالية التي تعيشها البلاد.

وأضاف: “توجد دول في (قوانين) عدالتها التفاوض.. ماذا يهمني أن يتواجد شخص لديه 3 أو 4 مليارات دولار في الخارج وهو في السجن.. من الرابح هل أنا؟ أم الشعب؟ بالإضافة إلى ذلك يتم إطعامه وإيواؤه. أعطينا الأموال واخرج من السجن.. أعطينا أموالك التي هي في الحقيقة ليست أموالك بل أموال الشعب الجزائري من أجل حل المشاكل”.

وقال بلعيد إنه في معرض حديثه الآن “ليس وقتاً للشعبوية” بل البحث عمّا يفيد الشعب والبلاد.

وكان بلعيد الذي نافس على منصب الرئاسة في الانتخابات الرئاسية الماضية، أطلق نفس التصريحات في بداية الشهر الجاري. ويوجد العديد من رجال الأعمال والمسؤولين في السجن تورطوا في قضايا فساد وحوّلوا أموالاً إلى الخارج، عن طريق تضخيم الفواتير والمشاريع الوهمية.

وتباينت ردود الفعل حول مقترح بلعيد على مواقع التواصل الاجتماعي، بين الذين اعتبروه مقترحا مرفوضا وطالبوا بإدخال باقي أفراد العصابة إلى السجن، وبين الذين رأوه صائبا اقتداء بنماذج في دول أخرى على غرار روسيا التي تفاوضت مع رجال الأعمال الفاسدين.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك