مقري و بن قرينة الكلاب من نوع كانيش المفضلة للجنرال شنقريحة لخلافة تبون

IMG_87461-1300x866

في الجزائر للكلاب تاريخ طويل مع السياسة مند عهد بومدين وإلى يومنا هذا وخاصة في عهد الديكتاتور الجنرال شنقريحة فهي تستعمل في حراسة الجنرالات المستبدين الخائفين من غضبة شعب يذكرنا هذا إلا بالظاهرة الانكلابية التي ينسب إلى الشافعي قوله فيها: “حتى الكلاب إذا رأت رجل الغنى حنت إليه وحركت أذنابها وإذا رأت يوما فقيرا ماشيا عوت عليه وكشرت أنيابها” لذلك إن فساد السياسة بالجزائر هو بفعل حفنة كلاب من المنتفعين وأذلاء وهذا يتجلى بصور واضحة في المرشحين لخلافة تبون والذي يعاني من مرض مزمن وخاصة الكلاب المفضل لشنقريحة مقري وبن قرينة…

كلاب نظام الجنرالات هم منظومة متكاملة الأركان تقضى على الأخضر واليابس وتزرع الفتنة والاضطراب داخل المجتمع ويمارسون أشد الجرائم في حق الناس وينشرون شريعة التزوير والرشاوى التي تخرب الذمم وتفسد الأخلاق.. كلاب نظام الجنرالات معدومو الضمير والأخلاق ولا يعنيهم شيء سوى تحقيق مطالبهم ومآربهم الشخصية والسعي بكل السبل والطرق إلى الوصول إلى المنفعة ولا غيرها فالذي يبجل القايد صالح ويدافع عنه هو الذي يحمي الفساد وهم الذين تخرس ألسنتهم ولا ينطقون ولا يصرحون بالحق وتتملكهم الخشية والخوف من جبروت الجنرال شنقريحة فمقري وبن قرينة وكلاب نظام الجنرالات هم جماعة من المنتفعين والمستفيدين من فساد الجنرالات بحيث يبذلون قصارى جهدهم من أجل المنفعة الشخصية وخير دليل مقري و بن قرينة كل خرجاتهم الإعلامية مبنية على تقديس الجنرالات وتبجيلهم.

س.سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك