30 مليون سنتيم رشوة للشباب من أجل دَفعهم لخوض المنافسة الانتِخابية

IMG_87461-1300x866

يُثير المرسوم الذي أصدره الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لتمويل نفقات المرشّحين الشباب كرشوة ضمن القوائم المستقلة، جدلًا لافتًا في الجزائر عشية بدء حملة الدعاية للانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في12 جوان القادم، حيث تباينت المواقف بين من يعتبر ذلك اخلالًا بمبدأ تكافؤ الفرص بين كل المرشّحين، وبين من يراه مُجرّد مساندة رمزية للشّباب لدَفعهم لخوض المنافسة الانتِخابية بحدّ أدنى من الإمكانات.

وتحسّبا للحملة الانتخابية، تشكّلت لجنة تتألف كل من اللجنة المستقلة للانتخابات والداخلية والمالية، تهتمّ بالتكفل بنفقات الحملة الانتخابية للشباب المترشحين الأحرار الأقل من 40 سنة، تبعاً للشّروط التي حدّدها المرسوم الرئاسي الذي وقعه الرئيس عبد المجيد تبون ويعتني هذا القرار بتغطية نفقات الحملة الانتخابية وبرنامج النشاطات والتنقلات المقررة لحملة الدعاية لكل مترشّح، ووثائق وفواتير تثبت النفقات.

وفي انتظار الإفراج عن التدابير فعليًا، يعتبر البعض من المنخرطين في العملية الانتخابية، أن دعم الشباب في الحملة الانتخابية للتشريعيات، وتوفير لهم حدّ أدنى من المساعدة، وخطوة إيجابية تصب في مصلحة نظام العسكر.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك