وصول قوات عسكرية برية وجوية وبحرية مصرية إلى السودان تتزامنا مع تعثر مفاوضات سد النهضة

IMG_87461-1300x866

أعلن المتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي وصول قوات برية وبحرية وجوية إلى السودان للمشاركة في تمرين مشترك.

وقال الرفاعي في بيان: وصلت عناصر (لم يحد قوامها) من القوات المسلحة المصرية إلى السودان للمشاركة في التدريب المشترك حماة النيل .

وأضاف: تشارك في التدريب عناصر من القوات البرية والبحرية والجوية لكلا الجانبين بهدف تأكيد مستوى الجاهزية .

وقال إن التمرين يعد استمرارا لسلسلة التدريبات السابقة نسور النيل1و2 (التي جرت في نوفمبر 2020 وافريل 2021) .

وتظهر صور نشرها المتحدث باسم الجيش المصري مشاركة عددا كبيرا نسبيا من القوات.

والسبت قال الفريق عبد الله البشير نائب رئيس أركان الجيش السوداني في تصريحات بثتها فضائية الحدث السعودية عبر حسابها بتويتر إن القوات المشتركة ليست بالقليلة وهذا التمرين له ما بعده فهو امتدد لعدة تمرينات مختلطة (مشتركة) مع مصر .

وأضاف: التدريبات ليست معنية بشيء بعينه وسد النهضة يمكن هو جديد والتدريبات ما مربوطة به لكننا نقول إننا نستفيد من خبرات الآخرين على أساس نكون مستعدين للدفاع عن حقوقنا لأبعد الحدود .

والجمعة أعلن الجيش السوداني في بيان وصول القوات المصرية إلى قاعدة الخرطوم الجوية بجانب أرتال من القوات البرية والمركبات التي وصلت بحرا دون تفاصيل أكثر.

وأوضح أن الوصول استعدادًا للمشاركة في المشروع التدريبي حماة النيل في الفترة من 26 – 31 ماي الجاري بهدف توحيد أساليب العمل للتصدي للتهديدات المتوقعة للبلدين .

وتلك المناورات التي تتزامن مع تعثر مفاوضات سد النهضة منذ أشهر تأتي مع إصرار إثيوبيا على ملء ثان لسد النهضة بالمياه في جويلية وأوت المقبلين بعد نحو عام عن ملء أول حتى لو لم تتوصل لاتفاق رغم رفض مصري سوداني.

وفي أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 30 مارس الماضي إن مياه النيل خط أحمر وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك