الجيش الفرنسي يقتل قائدا بالقاعدة في عملية بغرب أفريقيا

IMG_87461-1300x866

قالت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورنس بارلي اليوم الجمعة إن الجيش الفرنسي قتل قائدا بتنظيم القاعدة خلال عملية بمنطقة الساحل الأفريقي يعتقد أنه مسؤول عن خطف وقتل صحفيين فرنسيين اثنين في عام 2013.

وأوضحت بارلي في كلمة على تويتر أن ثلاثة مسلحين إسلاميين آخرين قتلوا أيضا في العملية بالمنطقة الواقعة بغرب أفريقيا.

وقالت الوزيرة “في الخامس من يونيو حزيران، رصدت قوة بارخان هجوما مزمعا على مجمع للأمم المتحدة في أجويلهوك في شمال مالي”.

وأضافت أن عملية عسكرية أُطلقت بينما كانت مجموعة من الإرهابيين المسلحين توشك على إطلاق قذائف مورتر.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الخميس إن العملية الفرنسية لقتال الإسلاميين المتشددين ستنتهي في الوقت الذي تعمل فيه القوات الآن في إطار جهود دولية أوسع في المنطقة.

وحققت فرنسا، وهي القوة الاستعمارية السابقة، بعض النجاح ضد المتشددين في الساحل في الشهور الماضية، لكن الوضع هناك هش إلى أبعد مدى وتشعر باريس بخيبة أمل في وقت لا تبدو فيه نهاية في الأفق لعملياتها، وكذلك في وقت يوجد فيه اضطراب سياسي، خاصة في مالي.

وجاء القرار بعد مرور أيام على استيلاء الكولونيل أسيمي أجويتا في مالي على السلطة بعد أن أطاح بثاني رئيس للبلاد في تسعة أشهر كما تزايد الانتقادات لمفاوضات تجريها بعض الحكومات مع المتشددين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك