لوموند: الجزائر تريد العودة كقوة إقليمية بمجموعة من الجنرالات العجزة من مخلافات الإستعمار

IMG_87461-1300x866

قال صحيفة “لوموند” الفرنسية إن السلطات الجزائرية لا تفوّت فرصة لتمرير رسالة مفادها أن “الجزائر مستعدة للتدخل بشكل أو بآخر في ليبيا”، كما فعل الرئيس عبد المجيد تبون مؤخرا في المقابلة التي خص بها قناة الجزيرة وأثار ضجة كبيرة.

وأشار تبون إلى التحذير الذي وجهه بنفسه في يناير عام 2020 في ذروة “معركة طرابلس” (أبريل 2019 – يونيو 2020) عندما كانت العاصمة الليبية محاصرة من قبل قوات المشير خليفة حفتر.  حيث تحدث حينها عن “ خط أحمر” لا ينبغي تجاوزه.

بعد ثمانية عشر شهرا، أكد الرئيس الجزائري أن تحذيره لم يكن خطابيا فقط، قائلا: “لا نقبل أن تكون عاصمة دولة مغاربية وأفريقية محتلة من قبل المرتزقة.. لن نجلس مكتوفي الأيدي. وقد وصلت الرسالة إلى المعنيين”. ولم يحدد تبون هوية أولئك “المرتزقة” الذين كانوا في الواقع مقاتلين من شركة فاغنر الأمنية الروسية، يدعمون قوات حفتر؛ وتم صد الهجوم ضد طرابلس في نهاية المطاف بفضل الدعم العسكري التركي الحاسم للسلطات المعترف بها دوليا آنذاك، والمتمثلة في حكومة الوفاق الوطني بزعامة فايز السراج.

ورأت “لوموند” أن استحضار عبد المجيد تبون نفسه لهذه “الحلقة” ليس بالأمر التافه؛ بل إنه يعكس رغبة الجزائر في إعادة صوتها إلى المشهد الإقليمي، بعد أن كرس انتهاء ولاية الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة (1999-2019) كسوفاً للنفوذ الجزائري في المنطقة. وفي هذا الصدد كتبت صحيفة “المجاهد” اليومية الرسمية في 10 يونيو: “الجزائر تريد استعادة قوتها الدبلوماسية خاصة في منطقة الساحل”.

انتهاء عملية “برخان”

يتضح ذلك من خلال المراجعة الدستورية التي تم تبنيها في استفتاء الأول من نوفمبر 2020. حيث تمت الإشارة لأول مرة منذ الاستقلال صراحة إلى “إرسال وحدات من الجيش الجزائري إلى الخارج”، خلافاً لتقليد عدم التدخل الذي اتسمت به البلاد. إضافة إلى ذلك، يمكن المشاركة في بعثات حفظ السلام “في إطار احترام مبادئ وأهداف الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية” (المادة 31). وهو منعطف ليس أقل واقعية.

وتابعت “لوموند” القول إن هذا الوضع يغذي الكثير من التكهنات حول احتمال تدخل الجيش الجزائري في محيطه القريب في حال تدهور الوضع الأمني ​​هناك لدرجة تهديد مصالح الجزائر الاستراتيجية، حيث من  المتوقع أن يصبح الجدل أكثر حدة مع إعلان انتهاء عملية “برخان” العسكرية الفرنسية في منطقة الساحل من قبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مما أدى إلى اتفاق جديد بشأن المسيرات الجنوبية للجزائر.

وبالنظر إلى العلاقة الشخصية الجيدة  بين الرئيسين تبون وماكرون، من المرجح أن تسعى باريس لإشراك الجزائر في فك ارتباطها بمنطقة الساحل من أجل منع نشوء فراغ مزعزع للاستقرار؛ وبالتالي قد قد تلعب الجزائر دورا جديدا في منطقة الساحل بعد انتهاء عملية “برخان” المناهضة للجهاديين التي أعلنها الرئيس الفرنسي.

التنافس الإقليمي مع الرباط

مضت “لوموند” إلى القول إنه في مواجهة الاتهامات الداخلية بأن الجزائر تضع نفسها في خدمة المصالح الفرنسية، أصدرت وزارة الدفاع الجزائرية نفياً رسمياً، واصفة  التكهنات بأنها “زائفة و غير مقبولة” بشأن إرسال الجزائر “قوات للمشاركة في مهمات عسكرية خارج الحدود الوطنية تحت غطاء قوى أجنبية في إطار دول مجموعة الساحل الخمس”.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية، أنه لدى الجزائر أدوات أخرى للتأثير على الأمن على حدودها، إذ يمكنها تنشيط لجنة أركان العمليات المشتركة (Cemoc) التي تم إنشاؤها عام 2011 إلى جانب موريتانيا والنيجر ومالي. فلطالما اشتكت الجزائر العاصمة من أن دول مجموعة الساحل الخمس تهدف إلى مواجهة Cemoc.

من ناحية أخرى، تسعى الدبلوماسية الجزائرية إلى تفضيل مقاربة سياسية من خلال الوساطات، من النوع الذي تم التوصل إليه بشأن اتفاقية الجزائر الموقعة عام 2015 بين باماكو وثوار الطوارق من تنسيق الحركات الأزوادية، لمحاولة تحقيق الاستقرار في مالي.

واعتبرت “لوموند” أن هذه الرغبة الجزائرية في ترسيخ وجودها في منطقة الساحل ، سياسياً أكثر منها عسكرياً، تزداد حدة؛ لأن المغرب المنافس يريد أيضاً أن يلعب دوراً متنامياً هناك. وكانت زيارة وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في سبتمبر الماضي إلى باماكو، بليغةً من وجهة النظر هذه.

وتختم “لوموند” بالقول إن مرحلة ما بعد عملية “برخان” في منطقة الساحل، ترتبط ارتباطاً وثيقاً برهانات التنافس الإقليمي بين الجزائر والرباط مع تصاعد التوترات بين العاصمتين حول الصحراء الغربية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. البشير

    جريدة لوموند التي كانت لعقود لا تنتقذ النظام والعسكر الجزائري اصبحت وبعد ان لاحظت ان الشعب الجزائري لا يريد حكومة عسكرية او شخص تابع للعسكر يتم تسييره ك"بيدق" . لاحظنا انها اصبحت تنتقذ وبشدة جنرالات الجزائر والرئيس الغير الشرعي تبون

  2. Algerien Libre

    يا خو ....مهابل هد الطحاحين وماذا عن مرتزقة البوليساريو ...ليسو بمرتزقة اه كاش منها ..توكلو وتسمنو في جدهم أموال البحبوحة او زاوية موح كل من يدخلها راهو أمين غي واش يلزم يكون شيات باه ترظو عليه هي مشو تتناكو قاع يا جدكم حتى دوك الطحاحين ديال الصادق،يالوزا،العباسي ،الله يهلك جدكم ي شياتة المخيمات

  3. elgarib

    هذا مقال من المخابرات الإرهابية المجرم الصهيونية تريد أت توهم به الشعب الجزائري بأنه بطل و لكن في حقيقة الأمر هو عَمَالته لفرنسا بكل المقايس، أي هم يسحبون جيوشهم المنهزمة في إفريقيا كلها و تستبدل بالجيش الجزائري حتي يموتون أولاتنا و تنهك أموالنا.أولادهم يعشون و يتمتعون و أولادنا يموتون من أجل فرنسا.لعنة الله عليكم و الملائكة و الناس أجمعين

الجزائر تايمز فيسبوك