فورار: الجزائر لم نسجل أي أعراض جانبية خطرة ناتجة عن التلقيح ضد كورونا

IMG_87461-1300x866

أكد الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا،  جمال فورار، اليوم، أن الوضعية الوبائية المتعلقة بجائحة كورونا في الجزائر مستقرة وتحت السيطرة، مضيفا أنه لم يتم تسجيل أي خطر على الصحة العمومية منذ انطلاق حملة التلقيح في شهر جانفي الماضي.

وقال الدكتور فورار في تصريحات إعلامية، على هامش انطلاق حملة تلقيح عمال الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء ببن عكنون أن “الوضعية الوبائية ببلادنا مستقرة وتحت السيطرة بمعدل أقل من 400 حالة جديدة ومعدل بين 8 و10 وفيات يوميا لكن رغم هذه المؤشرات إلا أن الالتزام بالإجراءات الوقائية بصرامة والإقبال على التلقيح أمران ضروريان”.

وذكر نفس المتحدث أن الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ترتكز على مبدأ تقريب اللقاح من المواطن وجعله في متناول الجميع سواء بالمؤسسات الصحية أو في الفضاءات العمومية الجوارية بهدف إعطاء فرصة أخذ اللقاح لجميع المواطنين ببساطة ودون تسجيل مسبق.

وأوضح فورار أنه تم تسجيل إقبال من قبل المواطنين على التلقيح بالفضاءات العمومية  لكن لا يزال هناك نوع من التخوف لدى بعض المواطنين جراء الإشاعات والأكاذيب المتداولة بخصوص اللقاحات.

وأكد أنه لم يتم تسجيل أي أعراض خطرة على الصحة العمومية ناتجة عن التلقيح وذلك منذ بداية الحملة التي انطلقت شهر جانفي الماضي، وأوضح في نفس الإطار أن كافة اللقاحات التي اقتنتها الجزائر لها نفس مستوى الفعالية  وهي متوفرة بكميات كافية.

وبدوره أوضح مدير الديوان بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات إسماعيل بوشلاغم أن حملة تلقيح عمال الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء وذويهم تدخل في إطار  تكملة حملة التلقيح ضد فيروس كورونا التي انطلقت منذ أشهر على مستوى هياكل قطاع ثم وسعت إلى الفضاءات العمومية لتشمل أكبر قدر من المواطنين، تم التوجه إلى أماكن وفضاءات العمل بالتعاون مع الاتحاد العام للعمال الجزائريين لتشمل أكبر قدر من هذه الفئة عبر كافة التراب الوطني.

ومن جهته أفاد المدير العام للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء لحفية عبد الرحمن أن فضاءات التلقيح التابعة للصندوق مفتوحة لكافة العمال وذويهم وأيضا المواطنين لأن اللقاح الوسيلة الوحيدة للعودة إلى الحياة الطبيعية العادية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك