مقال بطعم المقروط...الردع الاقتصادي إضافة نوعية كسلاح في ميزان القوة الإقليمية الجزائرية

IMG_87461-1300x866

تقاس قوة الدول بامكانية توظيف قدراتها الاقتصادية سواءا في الحالة الاستثمارية التحفيزية والتفضيلية، او عند استخدامها كخيارات عقابية وتأديبية، وشأنها في ذلك لا يقل أهمية عن القدرات العسكرية، حيث تكون في الحالة الدفاعية السيادية لحفظ الأمن والاستقرار او عند الحرب للردع والحسم الميداني ضد الأعداء،

ووفق ذلك يمكن اعتبار الجزائر القوة الأولى إفريقيا وفي مختلف الخيارات السابقة الذكر، لان الاستعدادات والقرارات الحاسمة المتخذة مؤخرا لم تكن متاحة لولا تراكمات الجاهزية التي وفرت متسعا استراتيجيا يعول عليه في اوقات الحاجة الضرورية،

حيث يحسب لميزان القوة الجزائرية الف حساب لان لديها قدرات ردع هامة في مختلف عناصر القوة الأساسية، بداية من القوة العسكرية والسيادة الاقتصادية المنعدمة المديونية مع تسجيل الجزائر لانتصار مؤكد في تلاحم وقوة الجبهة الداخلية،

الأمر الذي اوقع صدمة عميقة في صفوف اعداء الجزائر سواء من كانوا بالجوار او من وراء البحار، من الذين تبخرت محاولاتهم بفضل الفطنة والتلاحم الجلي في مقومات الجبهة الداخلية، التي كانت محل ترصد من الاعداء المراهنين على اثارة فتن سبق وان اسقطت دول عربية، لتنتصر الجزائر رغم كثرة اعدائها ولتفضح مخططاتهم وعملائهم الذين عرتهم وكشفت نواياهم،

كما أن العلامة القوية سجلتها الجزائر في سُلم ترتيب الدول الاقليمية ذات القدرات الرادعة العسكرية والاقتصادية بدعامة التلاحم وقوة الجبهة الداخلية، ولتشكل هذه العوامل الثلاثة المنسمجة مع بعضها قدارات للرد وللردع العسكري والاقتصادي والمدعم بالجبهة الداخلية، ما اتاح للجزائر مجالا هاما في ميزان تعاملاتها الاستراتيجية،

والدليل ما باشرته الجزائر من تدرج في الردود الردعية بقرارات ذات قوة عقابية مضاعفة في أثرها، بفضل حنكة ودهاء الدبلوماسية الجزائرية التي كانت في ادائها مكتملة الاريحية في الحركة والتفاعل مع الأحداث بحكمة وعقلانية جعلت العدو يظهر في صورة الضعيف المتهور الذي لا يحسن تدبير شؤونه وبشكل أضاع فيه مصالح شعبه الحيوية والاقتصادية،

ولتنال فرنسا حتما نصيبا من الخسائر المركبة والمتعدية كونها صاحبة الاستثمارات التفضيلية في المملكة المغربية في قطاعات مهمة وحيوية خاصة الصناعة والتجارة والتي كانت في اغلبها بصفقات التنازل عن السيادة الوطنية المتبوعة بتطبيع مفضوح جلب النقمة للشعب المغربي الذي لن يتخاذل ابدا ضد القضية الفلسطينية،

لكن حكم الواقع جعل الهموم تتزايد والمشاكل تتفاقم ضد الشعب المغربي في محيطه ومن مختلف الجهات، وهذا بسبب المراهقة السياسة ومغامرات المخزن في صيد الرياح بشباك مثقوبة تحركها ايادي لا تكترث للتبعات والنتائج السلبية لانها ليست بالضرورة موجهة بافكار محلية قدر ما تحركها مخابر خارجية….

   عمار براهمية

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مروان

    كاتب المقال يحاول ان يصور لنا ان جيش اللواط والخردة في جزائر الطوابير والمجاعة والعطش لديه قوة ردع عسكرية واقتصادية خههههههههههه

  2. الان اعرف لمادا ظيعة فرنسا المسماة الجزاءر لم تتقدم .لان اغلب مثقفيها مثلك يا كاتب المقال ,الدول تتقدم بالشفافية والصدق وانتم تتنفسون الكذب والاعتلاء على الاخرين .صدق من قال فيكم عشرة في عقل

  3. مكناسي مغربي حر

    وااااا السي حمار براهمة هل تتكلم من نيتك ام تحلم . اظن انك مثل اسيادك الذين يحكموك و الذين يتفوهون بتفاهات الاقوال العبارات الفارغة من اي كلام منطقي يستوعبه الاذكياء . ان اصواتكم التي اصمت اذان الشعب الواعي بنهيقكم كنهيق الحمار . لم يعد يستمع لها احد من العقلاء . القافلة المغربية تسير بثبات ونجاح و انتم تلاحقونها بالنباح كالكلاب المثل يقول القافلة تسير و الكلاب تنبح .

  4. Zwito

    مقال لا يستحق ضياع الحبر الذي كتب به ،لو تحدث المقال عن دولة أخرى لقلنا ممكن ،لكن و المقصود هنا القهرة الإقليمية أو دولة الطوابير فهذا ما لا يصدقه عقل ،الجزائر أصبحت من أضعف الدول الأفريقية، فلولا الدعم الإسباني والفرنسي والبروباغندا الإعلامية التي تصور الجزائر على أنها ذلك الكيان الأسطوري الذي لا يقهر لأنهارت منذ زمان خصوصا وأنها تحت حكم نظام مافيوزي مجرم لا يفقه شيئا في السياسة

  5. وهذا يتبين في الاونة الاخيرة ان الجزائر صامدة وترحب بجميع المساعدات الغذائية وخاصة انها في انتظار دائم لمن يتصدق عليها اللقاح بعد الصدقة الامريكية. ... واش حشمتي امول المقال ولا لا؟؟؟ سير الله يهديك وكسر هداك النيف راه دافعكم الى الوراء يا اخبث سيستام !

  6. عمر بن عمر

    كاتب المقال هل يتحدث عن جزائر التي نعرفها أم عن جزائر عالم الوهم والخيال ههههههههههههههههه هته القوة الاقليمية ما بالها لم توجه خطابا ولا إحتجاجا ولو بكلمة نحو فرنسا وكندا وبريطانيا التي تأويان حركة الماك ورشاد بل كندا حتى تدعم حركة رشاد ههههههه عن أي سيادة وطنية تتحدث وفرنسا تحصل على نصف ثرواتكم دون دفع قرش واحد هههه .... وجيشكم سيتجه بأوامر مكرونية للحرب بالوكالة عن فرنسا في مالي ههههههههههه في الأخير عبرت بكل قوة على أنك بوصبع زرق من درجة فارس كرغولي

  7. مراد لكحل

    كل ما استطيع قوله باز اسيدي على وجه عندك قال قوة الردع العسكرية و الاقتصادية و تماسك الجبهة الداخلية ...الشيطان استقال من منصبه و تركه لكاتب المقال...ايوا باز

  8. احمد

    كل المحللين الاقتصاديين والسياسيين يضعون الجزائر في خانة الدول الفاشلة في العالم، والتي ستنفجر الأوضاع فيها في أقرب الآجال . ويكفي أن نذكر التدبير الكارثي لجائحة كورونا ،مع النقص المهول في قارورات الاكسجين، وقلة الأسرة في اقسام الانعاش، ونقص الادوية، والخصائص المهول في الماء الصالح للشرب ،ونقص حاد في الكثير من المواد الحيوية بالنسبة للمواطن الجزائري كالحليب والزيت والدقيق والسميد وهلم جرا، دفعت المواطن إلى الاصطفاف وفي طوابير طويلة ومنذ الصباح الباكر للظفر بكيس حليب أو شكارة سميد .وآخرها التدبير الكارثي للحراىق حتى أصبحت الجزائر أضحوكة في العالم بعد أن لجأت إلى تعليق فشلها الذريع على الأيادي الخارجية والمؤامرات الأجنبية ومن بينها بالطبع العدو الكلاسيكي المغرب ،وهذه سياسة الدول الفاشلة . وعلى سبيل المثال فإن" دولة المخزن" كما يحلو لكم تسميتها نجحت في إخماد حرائق غابات شفشاون في وقت قياسي ، إذا وكما يقول الفقهاء لا قياس مع وجود الفارق.

  9. جمال الوجدي

    اي مخدر تناوله صاحب المقال ليسمح لنفسه بهذا التهليل و التمجيد لنظام يثور الشعب ضده منذ زمن الرئيس السابق . اللهم لا شماتة في الابرياء فيما صنعه بهم صناع القرار..

  10. احمد

    لا اعرف لماذا اشباه المثقفين الجزائريين بهذه البلاده الظاهره للعيان. فطفل الابتدائي لن يجره حب الوطن الى كتابه انشاء بهذه الركاكه. لا اعتقد ان الكاتب يتكلم عن الجزائر الحاليه و لكن ربما هو يقصد جزائر في كون مواز سافر اليه فاعجبه ما وصلت اليه.

  11. Bencheikh

    هذا المقال لن يكتبه سوى شخص مستواه لا يتعدى الخامسة ابتذائي ولن يكون سوى شنقريحة .... والغريب انه يضخم من حجمه حتى انك تشعر انك امام الصين....الحصول ينبغي ان يرش الماء البارد على كاتب المقال ربما بالغ في شرب الكحول كثيرا ...ولتجاوز الصدمة فكروا هذا الغبي كاتب المقال بان على الكرة الارضية هناك دولة واحدة تسمى طابوريستان ، كل الشعب في طوابير وكانه الدخول المدرسي...إنها الجزائر الغارفة في الدونية والتخلف

  12. مغربي

    يبدو أن الكاتب لازال يعيش في زمن غير زماننا و كما نقول عندنا في المغرب بالدارجة " غير تايبرد على قلبو"

  13. تحية لجمهورية القبايل

    لا يوجد شيء اسمه ا ل خ ر ا خ ر انتهى الكلام . والامبراطورية المغربية كانت وستظل بعبع كل سلالة بني لقيط سلالة المني المختلط . ولعلمكم الجندي المغربي والربان والصاعقةة والمظلي والبحري كلهم مستعدون للتحرك. في اي دقيقة بل في كل ثانية.

  14. elarabi ahmed

    فى البداية كنت أعتقد أنى أقرأ عن تاريخ مملكة سيدنا سليمان التى كان فيها طوابير من الجن تخدم سيدنا سليمان .ومع دالك مات سيدنا سليمان ولم يعرف الناس الى حد اليوم اين توجد تلك المملكة .. أما هدا الكاتب فهو يتحدث لنفسه من احدى المقابر فى روسيا وبظبط من مقبرة يوجد بها قبر جده ابريجنيف . وباقى عائلة مزرعة الخنازير . مرتزق يعيش على آلام شعبه .

  15. حسن

    أظن ان كاتب المقال يعيش بكوريا الشمالية أو أنه لايفقه شيئا وأحب أن يكتب أي شيء

  16. Chafik

    Les Seigneurs de l Espace et de la Terre aussi ! ! !la vérité fini par devenir Claire à tout le monde...L Adage dit<<Madir Ti9a fi Zman ! ! !>>. Merci Algeriatimes Tahiya men Tanger Maroc

  17. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    من يريد درسا تطبيقيا كيف يستحمر البشر هذا المقال هو ابلغ مثال -- ومن اراد ان يعرف كيف يفكر المجانين هذا المقال نموذج لمنطق الحمقى والمهابيل -- والله ليعجز العقل عن فهم ميكانيزمات منطق هؤلاء البهائم و ليعجز اللسان عن التعبير عن الدهشة --- المقال تطرق لثلاث جوانب اعتبرها قوة ردع لدولة الكابرانات وكانه يتحدث عن امريكا او الصين او بريطانيا -- اولها الدبلوماسية والجميع يعلم هزائمها امميا وافريقيا بل وحتى اقليميا خاصة بعد ان فقدت عامل السيولة وحقائب الدولار ومنطق الرشاوي كوسيلة لشراء الذمم الى ان وصل الحد الان ان قال السفير عمر هلال قبل يومين قضية الصحراء انتهت وحسمت نهائيا وسبقه تبون بشهر حيث اعترف بعظمة لسانه ان القضبة اقبرت فعن اي دبلوماسية يخرف هذا الماجور -- ثم تطرق لمعطى القوة العسكرية ويقصد تكذيس خردة روسيا ويعتقد من منظوره الاعوج ان تكديس السلاح في المخازن هو رمز القوة وهذا منتهى العبث والبلادة ف السلاح يصدا مع كل يوم يمر و تتجاوزه التكنولوجيا ويصبح خردة من تلقاء نفسه بل ويصبح عبئ و ثقب اسود يبتلع الملايين من الدولارات لصيانته وللحفاظ على جاهزيته --وسوء الصيانة كمثال هو سب تساقط طائرات الكابرانات ك الذباب بلا حرب ولا رصاصة لانها اصبحت خردة طائرة وبلا قيمة مضافة في تجهيزاتها الالكترونية -- ثالثا معطى تطرق له هذا البهيم تحدث عن الاقتصاد و توظيفه في الضغط والمساومة والعقاب الاقتصادي وكانه يتحدث عن الصين او اليابان او المانيا لكن هل للجزائر اصلا اقتصاد نجهله غير ما يعرفه الجميع اقتصاد الريع و بضعة براميل نفط وجرعة من الغاز لم يبقى منهم شيئ يعتد به وهم وسيلة العيش الوحيدة بدونهما لا يبقى سوى شبح المجاعة -- اذا فعن اي قوة يتحدث هذا البغل و باي منطق يفكر هذا البهيم -- القصة معروفة الا لمن عميت بصيرته هي تعليمات مباشرة مخابراتية لهاته الاقلام الماجورة وما اكثرها في دولة الكابرانات من اجل مغالطة والنفخ في قربة مثقوبة والهذف هو اولا التغطية على الفشل في كل شيئ وثانيا اللعب ب مخ الكائنات البوصبعية وحيدة القرن من اجل تخذيرها بجرعات قوية من الاوهام والاساطير لا وجود لها حتى ينتفخ انفها ويتضخم امام عينها فلا ترى الواقع والحقيقة كما هما مجردين على ارض ولتنسى تلك الكائنات وحيدة القرن واقعها المر ولانهم يعلمون ان هذا الاسلوب ناجح وفعال نفسيا لشل قدرات تلك الكائنات على التفكير المنطقي اشبه بواحد يشتكي من احراش جافة صفراء وجفاف فيضعون له نظارات خضراء ليراها جنان يانعة تسر الناظرين او بالاحرى تسر المغفلين والمبردعين

  18. Khalid

    يا رجل الدولة القوية هي التي تكمن قوتها في إقتصادها أما شراء الأسلحة و البرمجيات و وو و أنت لا تعرف حتى كيفة تصليحها عند عطلها فذلك غباء، قل لي بربك أين ترى هذه القوة في هذا النظام الفاسد، و جل الجزائريين يعرفون أن هذا النظام متخلف و لا يهمه مصلحة الشعب، لا أعرف كيف ترى قوة الدول.

  19. غيور

    عمن يتكلم هذا الكاري حنكو كما يقال هل يكلم عن الجزائر أم عن الدانمرك أو السويد أو غيرهما من الدول التي تنطبق عليها ما ذكره في مقاله أم أنه يتوجه بكلامه و"تحليله" الي قراء لا يفهمون لغة الضاد أو لعلهم من جزر أندونيسيا أو نيوزيلاندا الجديدة وحتى هؤلاء من السهل عليهم لو يفهمون ما يقول التحقق من المعطيات المغلوطة والتي لا تنطلي على أمي يقول "ووفق ذلك يمكن اعتبار الجزائر القوة الأولى إفريقيا وفي مختلف الخيارات السابقة الذكر، لان الاستعدادات والقرارات الحاسمة المتخذة مؤخرا لم تكن متاحة لولا تراكمات الجاهزية التي وفرت متسعا استراتيجيا يعول عليه في اوقات الحاجة الضرورية" عن أي استعدادات وقرارات حاسمة يتكلم هذا وأين هي الجاهزية في أوقات الحاجة الضرورية وهل من ضرورة اعظم من الخبز والسميد والحليب والماء والزيت والأكسجين وأين هي الجاهزية أمام حرائق الغابات التي وقفت يابان إفريقيا أمامها عاجزة واضطرت الى الاستنجاد بفرنسا التي تقول فيها الجزائر وابواقها ما لم يقله مالك في الخمر نعم الجاهزية متوفرة حينما يتعلق الامر بالعصابة هل يدري صاحب المقال أن طائرة الإيرباس المجهزة طبيا والتي تم اقتناءها عندما أصيب بوتفليقة بالجلطة الدماغية لازالت ترقد في مطار بوفاريك منذ عشر سنوات وأن سعرها يناهز مجموع سعر ثماني طائرات من نوع كندير لاطفاء الحرائق مع العلم أن الحرائق الأخيرة لم تكن الأولى من نوعها ولا شك أنها ليست الأخيرة نظرا لطبيعة الجغرافيا المحلية والمواصفات البيئية ولكن ما يهم الشعب والمواطن لا يدخل في حساب الجاهزية التي يتحدث عنها صاحب المقال وتبلغ سخافة التحليل مداها عند قوله "بفضل حنكة ودهاء الدبلوماسية الجزائرية التي كانت في ادائها مكتملة الاريحية في الحركة والتفاعل مع الأحداث بحكمة وعقلانية جعلت العدو يظهر في صورة الضعيف المتهور الذي لا يحسن تدبير شؤونه وبشكل أضاع فيه مصالح شعبه الحيوية والاقتصادية" سبحان الله لم أعد أدري هل يتكلم عن الجزائر أم عن المغرب. وحينما يقول "ولتنال فرنسا حتما نصيبا من الخسائر المركبة والمتعدية كونها صاحبة الاستثمارات التفضيلية في المملكة المغربية في قطاعات مهمة وحيوية خاصة الصناعة والتجارة والتي كانت في اغلبها بصفقات التنازل عن السيادة الوطنية المتبوعة بتطبيع مفضوح جلب النقمة للشعب المغربي" لعله يقصد الاستثمارات في مجال صناعة السيارات التي جعلت من المغرب أول منتج وأول مصدر للسيارات في إفريقيا ب 700000 سيارة-طبعا بعد الجزائر يابان إفريقيا ومصانع نفخ العجلات التي يوجد جل المستثمرين فيها في السجن -أو الاستثمارات في مجال الطيران أو ميناء طنجة المتوسط الذي دخل منذ مدة نادي العشرين في العالم -طبعا بعد ميناء غزوات الجزائري- أو القطار فائق السرعة طنجة الدار البيضاء الأول من نوعه في إفريقيا والعالم العربي -طبعا بعد مترو الجزائر المتوفق منذ ثلاث سنوات لغياب الصيانة- وغيرها وغيرها من المشاريع "والتي كانت في اغلبها بصفقات التنازل عن السيادة الوطنية المتبوعة بتطبيع مفضوح جلب النقمة للشعب المغربي" بل جلب النقمة والسعار للعصابة الحاكمة في الجزائر بسبب الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وبسبب انفتاح المغرب على ما يفوق سبعمائة ألف يهودي من أصل مغربي لا يزالون يدينون بالولاء للمغرب بلدهم الاصلي ولملك المغرب أما القضية الفلسطينية التي يتبجح بها صاحب المقال على غرار كلاب الدعاية للعصابة في بلاده فأود أن أسأل صاحب المقال لماذا زار اسماعيل هنية المغرب الذي طبع مع "الكيان الصهيوني" الزيارة التي جاءت بعيد الحرب الاخيرة على غزة ولم يزر الجزائر التي هي "مع فلسطين ظالمة أو مظلومة" وهل يعلم هذا الحاقد أنه تم تدشين مستشفى متعدد التخصصات في غزة قبل بضعة أيام تبرع به الملك محمد السادس من ماله الخاص طبعا هذا لا يقاس بما أنجزته الجزائر هناك من بنيات تحتية ومساعدات لا تتوقف ورحم الشاعر المتنبئ إذ يصور هذه الحالة بروعة شعره المشهورة إذ يقول جودُ الرِجالِ مِنَ الأَيدي وَجودُهُمُ مِنَ اللِسانِ فَلا كانوا وَلا الجودُ وينطبق البيت التالي جيدا على العصابة الحاكمة في الجزائر بقوله وهو أحسن ما يختتم به هذا الرد ما يَقبِضُ المَوتُ نَفساً مِن نُفوسِهِمُ إِلّا وَفي يَدِهِ مِن نَتنِها عودُ

  20. بوعادي

    والله ما عندك علاش تحشم يا براهمية واش الدولة الفرينة كانش و الماء مكانش الخ الخ و باغي تسمعنا راكم قهرة اقليمية

  21. CHARCHABILBLOG

    C EST POUR CA QUE L ALGERIE C EST P ORTE VOL TAIRE P OR RESOUDRE LE PROBLEME DE L EGYPTE ET DE LETIOPIE MAIS L ETIOPIE ACOUPER LES RELATI S AVEC CE REGIMES BATARD

  22. عبد المجيد

    إحلم وزد في أحلامك يا عمار واعلم أن الطوابير التي تعرفها بلادك لدليل على القهوة الإقليمية التي تتكلم عنها. والحقد الدفين في قلبك ستحاسب عليه غدا يوم القيامة..

  23. شيء مضحك أن يقول من يطبلون للنظام الجزائر قوة إقليمية،وإقتصادية؟سواء أنهم لا يفهمون في أرقام الإقتصاد،والكل يمكن أن يبحث في مدرسة كوكل،أوربما يريد التطبيل للتطبيل.كل العالم يرى أن الشعب أصبح يعيش على مليون طابور.وتحكم البارونات المفيوية في قوت الشعب،حتى أبسط مقومات الحياة أصبحت صعبة،ولا يوجد أي دولة تعيش الطابورات في إفريقيا،كل مرة تخلق أزمات من حليب، زيت خبز،.قلة الماء والعطش،،أصبحت معيشة المواطن جهنم لا تطاق.كما أن الأرقام وليس الكلام الإقتصادية تثبت العكس بين دول المغرب العربي،وحتى بين دول إفريقيا،وأخرها البنك الألماني اللدي عرى النظام الجزائري بالأرقام،ومقارنة دول المغرب العربي التصديرنحو إفريقيا.الكل يعرف أن الجزائر لاتصدر أي شيء خارج المحروقات وتستورد كل شيء،والنظام يعترف بها.ونقص كبير في العملة الصعبة،اللتي كان يشتري بها النظام السلم الإجتماعي مند سنين.ولانخفاط ثمن الغاز والبترول اللدي أدى في تأزم الأوضاع،وعملة محلية منهارة،أصبحت عبارة عن أوراق مرحاظ،ثم أن من يقول أن الجزائر ليس عليها ديون،لايفهم.ويروج قصة النظام، لأن أخد القروض من المؤسسات المالية الدولية فيه شروط،والنظام والبنوك والقوانين الجزائرية نظام قديم وبدائي،ولا يستوف شروط المؤسسات الدولية،ولدلك لجأ النظام الجزائري إلى حل كارثي ،ولسد العجز،ولعدم وفرة السيولة وتأدية الرواتب إلى طبع أوراق بدون قيمة،،مما زاد في خلق التضخم،وارتفاع الأسعار.وأصبحت الجزائرتعيش على حافة الإنهياررغم تحديرالإقتصاديين للجوء إلى هدا الحل الكارثي، اللدي زاد في تدهور الدينارالمريض أصلا،مما زاد الطين بلة زادت أزمة كرونا الكارثة،بسبب ركود الإقتصاد العالمي،وعدم قبول الدول المستهلكة ،للنفظ والغاز كالصين،وانهيار أسعار البترول والغاز،لأن مشكلة الجزائر الإقتصادية في كل السنين الماضية ولما كان البترول يساوي 150 دولار،لم يفكرالنظام في خلق الثروة وتنويع الإقثصاد وعدم الإعتماد كلياعليه ،رغم نصيحة بعض الإقتصاديين في الجزائرمرارا وتكرارا،والخروج من إقتصاد الريع ،تصديربترول خام وإعادة شراء مشتقاته بثمن مرتفع،وكل هدا وخصوصا الفساد بعد تبدير الجنيرالات ألف مليار دولار،زمان لما كان البترول يساوي 150 دولار،والنتيجة أن الجزائركل مراتبها متأخرة في جميع التصنيفات الدولية كDOING BUSNESS في جميع المجلات،بين جيرانها،ولا يوجد إقتصاد حقيقي،وحثى نسبة النمو ضعيفة جدا لا تحق أي شيء بين جيرانها،وحثى بين دول إفريقية اللتي كانت تعيش البارحة حروب أهلية،ومجاعة،كأنغولا،وإيثيوبيا.

  24. الفارسي

    أين تعيش يا ليها المخابر هكاذا تأخد حسابات. لي الدوال التي تحسب كا قوة إقلبمية. ههههككككخخخ. أبسط الأشياء لم تقدر العصابة الحاكمة. لي الشعب الحزائري. ان توفره لي الشعب المقهور المدلول الغالب على أمره. كيس حليب طازج. وكيس السميد والماء الصالح لي الشرب. والبطاطة وسمك السردين. الذي يعتبر. احسن مايومكن أن يكون على الموائد عندهم. والشعب حلمه الواحيد هوى عندما ينام. أن يفوز. بي كيلو سمك وكيلو بطاطة. العالم يرا ويسمع الإ انثم. ايتها الأبواق. والأزلام. يا أبناء وأحفاد الخونة ومخلفات الإستعمار الفرنسي من أمهات عازبات او مغتصابت من طرف الجنود الفرنسيين. ويقول عن جمهورية الموز قوة إقلبمية. كان ممكن لو من يحكمون. هم أبناء وأحفاد الشهداء الأبرار رحمة الله عليهم.

الجزائر تايمز فيسبوك