فرنسا ترد على تصريحات السفير الجزائري في باريس وتعتبره تدخل في سيادتها

IMG_87461-1300x866

دعت باريس، الأربعاء، الجزائر إلى “احترام” السيادة الفرنسية، وذلك بعدما حضّ السفير الجزائري جاليته في فرنسا على “تشكيل رافعة” للتدخّل في “الحياة السياسية الفرنسية”.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية أنّ “وزير أوروبا والشؤون الخارجية جدّد الأسبوع الماضي التأكيد على تمسّك فرنسا باحترام السيادة الجزائرية. من البديهي أنّنا نتوقّع من كلّ شركائنا أن يحترموا سيادتنا”.

والخميس الماضي حضّ سفير الجزائر لدى باريس محمد عنتر داوود الجالية الجزائرية في فرنسا على الاستثمار في الجزائر وليس فقط في فرنسا.

وخلال منتدى خُصّص لإحياء ذكرى مجازر، 17أكتوبر، 1961 قال السفير “من غير المقبول ألا تتمكّن الجزائر التي تتوفر على أكبر جالية أجنبية بفرنسا و18 قنصلية، الأخذ بزمام الأمور من أجل التدخّل ليس في السياسة الجزائرية فحسب بل أيضا على مستوى السياسة الفرنسية”.

وتأتي هذه المواقف في سياق توتر بين فرنسا والجزائر، بعد تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نقلتها صحيفة لوموند، اعتبر فيها أن الجزائر بنيت بعد استقلالها العام 1962 على “ريع للذاكرة” كرسه “النظام السياسي-العسكري”، وشكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي.

وتحدث ماكرون، بحسب الصحيفة، عن “تاريخ رسمي أعيدت كتابته بالكامل، ولا يستند إلى حقائق” بل إلى “خطاب يقوم على كراهية فرنسا”، واصفاً تبون بأنه “محاصر في نظام صعب للغاية”.

ولا يزال طيف حرب الجزائر التي خاضتها الدولة الفرنسية بين عامي 1954 و1962 في مواجهة “جبهة التحرير الوطني الجزائرية” يخيّم على العلاقات بين البلدين.

ومع قرب موعد الذكرى السنوية لعدد من المحطات الهامة على غرار توقيع اتفاقيات إيفيان في 18 مارس 1962، ضاعف ماكرون من مبادراته في إطار مسار غير مسبوق لفرنسا يرمي إلى تهدئة ذاكرة هذا النزاع الذي لا تزال تداعياته تطال الملايين.

فقد كلّف المؤرخ بنجامان ستورا بوضع تقرير حول الحرب وسبل مصالحة ذاكرة البلدين واعترف رسميا باغتيال فرنسا المحامي الجزائري علي بومنجل عام 1957 وأعاد رفات مقاومين جزائريين من القرن التاسع عشر وطلب “العفو” من الحركيين الجزائريين الذين ساعدوا الجيش الفرنسي عن الطريقة التي عاملتهم بها باريس بعد الحرب.

والسبت ندّد ماكرون بـ”جرائم لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية”، إثر إقامة مراسم رسمية إحياء للذكرى الستين لقتل متظاهرين جزائريين في 17 أكتوبر 1961 في باريس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elgarib

    هذه مسرحية من تأليف ماكرون و طاقمه و إخراجه من المخابرات المجرمة الإرهابية الصهيونية الماسونية الكافرة جوارب الغرب الجزائرية .الدليل ف جر رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى جدلا واسعا بعد أن وصف شهداء ثورة التحرير الجزائرية بـ”القتلى”، وذلك خلال مشاركته في منتدى باريس حول السلام، والذي تستضيفه العاصمة الفرنسية بمناسبة الاحتفالات المخلدة لمرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى، والتي شارك فيها أويحيي بتكليف من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ممثلا عن الجزائر. أويحيى يرد على تصريحات ماكرون ويجدد دعمه لبوتفليقة إذا قرنا بين ما يقوله المجرمون الإرهابيون الجزائريون في الجزائر و ما يقوله في فرنسا يختلف كله علي ما يقال في فرنسا أو في أوروبا.هذه نقطة صغيرة مثل حبة خرذل.

  2. اشرف

    مثلا لو قال وزير فرنسي للجالية الفرنسية فى الجزاءر يجب عليكم التدخل فى السياسة الجزاءرية والوصول إلى مصادر القرار يا خرابي ويا لهوتي سوف تسمع الاسطونة تكرر نحن الابطال ونحن واحفاذ المجاهدين حررنا بلدنا بالبارود هههههههههه مع احترامي للقاريء مافهمتش شحال قتلوا ديال الفرنسين ولكن اللي سمعت الملايين فقط من الطرف الجزاءري لهذا اقول ربما حررت الجزاءر لتعب اصاب الفرنسي جراء قتل الجزاءريين وهذه النظرية صحيحة ولها أمثلة عديدة يقولون أن الملاكم الجيد هو الذي يتلقى أكبر عدد من الضربات ولكن تخاف يجيه ارتجاج فى المخ كما وقع لمحمد على وكذلك الكابرانات الحاكمة فى الجزاءر حكام الجزاءر يريدون أن يصنعوا التاريخ بالكلام والتضليل وليس من خلال ارض الواقع نحن ابطال ما دليلكم؟ هكذا بدون دليل نحن قوة ضاربة ما دليلكم ؟؟ لا دليل هكذا بدون اي دليل نحن لدينا اقوى وأكبر منظومة صحية ما دليلكم؟؟ لا دليل لدينا بل هي هكذا احب من احب وكره من كره نحن نستطيع أن ننظم زوج كاس العالم ماهو دليلكم؟؟ هكذا بدون دليل نحن من حررنا افريقيا ونحن مكة الثوار ما دليلكم رغم انكم آخر الدول المحررة كيف ساعدتم وانتم من كنتم محتاجون للمساعدة؟؟ هكذا نحن مكة الثوار احب من احب نحن احسن دولة ونصف مع الامريكين والاوروبين فى العناية بالمواطن من حيث التغذية يا سلام ما دليلكم هكذا بدون دليل وقس على ذلك من حماقات الكابرانات ومن تصديق العوام حتى وصلوا بجرأتهم على رسول الله ما هي احب البقاع اليك يا رسول الله قال الجزاءر الجزاءر الجزاءر احب من احب وكره من كره ههههههه الاهرامات سرقوها المصريين والملكة كلوباترا ابنت خنشلة الشجاعة ولولا الجيش الجزاءري الذي حضر متاخرا حتى انتهت الحرب لما حررت مصر ومكة التي هي فى السعودية ليست المقصودة فى القرآن وزد على ذلك ولا تنقص ولا تخجل وانت تسرد كوميديا دولة نوميديا فالتاريخ الجزاءري فيه من الفجواة ما يقبل كل هذه القصص واكثر فالتاريخ يكتبه الاقوياء والجزاءر قوة ضاربة سوف تضرب كل معترض على تاريخها اول دولة اعترفت بامريكا وجورج واشنطن مد الكوابيس المنامية الأمير عبد القادر حيث كان يزوره كل ليلة طابقا على انفاسه

  3. L'Algérie nif et le mensonge Allez jusqu'au bout vous avez appelez votre ambassade à Paris pour montrer au monde que vous êtes un pays Nif Alors il rentre à à Paris et continue son travaille comme un chat silencieux Quel abrouti Vous n'avez pas annoncé le retour de votre ambassade à Paris car la France ne va pas le demander il n'a rien à foutre de votre connard Vous n' avez pas honte ya Hmir Vous avez nif que pour le Maroc La France qui vous sort le pétrole et le gaz pour que vous remplissez votre compte espèce de voleur Laanato Allah ala ouled Hram

  4. MACR  A RAIS  L ALGERIE NA JAMAIS ETAIT UNE NATI 

  5. قال ليك الاستثمار في الجزاءرهههههههه لا الجزءر خصوصا بهده العصابة الحاكمة الان و القوانين و النصب والاحتيال ولا المغرب بعصابته ولا الدول العربية لاثقة لاثقة لا ثقة ،، اوريوك من الربح قنطار وا دييو ليك راس مالك ،،كما قال عبد الرحمان المجدوب رحمة الله عليه عندنا في المغرب ونصيحة لللاخوان الجزاءريين والمغاربة بالخا رج وهم واعوون بدلك وحسب تجربتي المتواضعة اقول لهم اهرب اهرب اهرب

  6. L E M O N T A G N A R D

    LE RETOUR DE L AMBASSADEUR DE L ALGERIE EN FRANCE EST PASSE SOUS SILENCE D C FINI L  ORGEUIL ALGERIEN LA BASSESSE RIEN QUE LA BASSESSE DES GOUVERNANTS ALGERIENS

الجزائر تايمز فيسبوك