اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كبرانات الزنى اقتربت ساعتهم

    للمعلومة فان الكعبة كانت في الجزاءر لكن قراصنة سعوديين بمساعدة المروك هم من سرقوا الكعبة ونقلوها الى الخراءر القهوة الضاربة في الطوابير . وللمعلومة ايضا فان النبي محمد صلى الله عليه وسلم اصله جزاءري . وايضا النبي موسى و عيسى وحتى نوح كان في تلمسان بمعنى ان جميع انواع الهرطقات والكذب والنفاق والتزوير اجتمعت في القهوة الضاربة في الكذب والبهتان والتزوير والطوابير والسرقة والاختلاسات . والمكر والارهاب وكل انواع الفساد

  2. السميدع من قارة المغرب الاطلسية

    انه من آثار التشيع في الجزائر و انتقل هكذا في البدء تشيع لحكم العسكر و الملة ايات الشيطان تبون وله ما بعده من لطم و نحيب و ضرب بالسلاسل و الزنجيل بكاء على حرب 63 و على الملة بوخروبة و الولي السفيه بوتفليقة المقبور و كل يوم سيكون عزاءات و بكاء على الموتى من سموهم شهداء الى ان تشيد خروبيات على وزن حسينيات و حمقريحيات للكلطم و البكاء و العويل و الحمار من هناك و حمزة و العباسي و صولو و بوعلام اخيرا سيجون عملا شريفا يدخلهم جنة الملة تبون و هي مهنة اشعار السب في المغاربة و اللطم و العويل كرادورات لالقاء اشعارهم الحقدية بالابيات و الميزان و القافية بذل خربشاتهم في مواقع الشرور و مثيلاتها.

الجزائر تايمز فيسبوك